تحضير النص القرائي أرض العبور والملاذ للأولى إعدادي (مادة اللغة العربية)

درس في مادة اللغة العربية النصوص القرائية وحدة القيم الوطنية والإنسانية، النص القرائي “أرض العبور والملاذ” لتلاميذ السنة الأولى من التعليم الثانوي الإعدادي.

النص القرائي (أرض العبور والملاذ):

I – عتبة القراءة:

1 – إضاءة معرفية:

أ – التعريف بالمغرب:

المغرب بلد عربي إسلامي إفريقي، يقع في شمال القارة الإفربقية، يحده شمالا البحر الأبيض المتوسط، وجنوبا موريتانيا، وشرقا الجزائر، وغربا المحيط الأطلسي.

2 – ملاحظة مؤشرات النص:

أ – صاحب النص:

ليلى ومحمد المسعودي باحثان مغربيان شاركا في إعداد الجزء الثامن من موسوعة «مذكرات من الثراث المغربي»، توفي محمد المسعودي بتاريخ 26 يوليوز 2004 عن سن يناهز 59 سنة، وكان من مؤسسي الكونفدرالية الديموقراطية للشغل سنة 2002م، وأنهى حياته في إطار هذه الأخيرة عضوا بالمكتب الوطني للنقابة الوطنية  للتعليم، كما تحمل مسؤوليات في جمعية المواهب، كان الفقيد عضوا بالمكتب الوطني للتضامن الجامعي المغربي.

ب – مصدر النص:

النص أخذ من موسوعة «مذكرات من الثراث المغربي».

ج – مجال النص:

النص ينتمي للمجال القيم الوطنية والإنسانية.

د – نوعية النص:

مقالة تنتمي إلى مجال القيم الوطنية.

هـ – العنوان (أرض الملاذ والعبور):

يتكون من مركب إضافي (أرض العبور) واسم معطوف بحرف الواو (الملاذ) ويمكن أن يصير العنوان مركبا إسناديا بتقدير المبتدإ المحذوف بقولنا: هذه أرض العبور والملاذ – المغرب أرض العبور والملاذ.

ز – بداية القصيدة ونهايتها:

  • بداية النص: تشير إلى أن موقع المغرب الجغرافي والاستراتيجي يجعل منه بوابة العبور وملتقى للحضارات.
  • نهاية النص: تشير إلى بعض خصال المغاربة: الكرامة – التسامح – الانفتاح …

3 – بناء فرضية القراءة:

بناء على قراءة العنوان وبداية النص ونهايته نفترض أن موضوعه يتناول الموقع الجغرافي للمغرب ودوره في انفتاحه على العالم الخارجي.

II – القراءة التوجيهية:

1 – الإيضاح اللغوي:

  • مترامية الأطراف: شاسعة.
  • صوب: نحو – اتجاه.
  • يلحمهما: يجمعهما.
  • أراض قاصية: بعيدة.
  • الملاذ: الملجأ.

2 – المضمون العام للنص:

المغرب بوابة العبور وملتقى للحضارات الإنسانية وملاذ للتعايش والتمازج الثقافي.

III – القراءة التحليلية للنص:

1 – مضامين النص:

  • المغرب بوابة افريقيا نحو أوربا، وملتقى حضارات وثقافات متعددة.
  • محافظة المغرب على تميزه وخصوصيته، رغم انفتاحه الدائم على حضارات أخرى.
  • تمسك المغاربة بخصوصياتهم رغم تنوع تقاليده وعاداته.
  • المغاربة أهل الكرامة والتسامح والتعايش.

2 – تجليات اعتبار المغرب أرض العبور و الملاذ:

العبور

الملاذ

  • المغرب بوابة الشرق.
  • المغرب بوابة الغرب.
  • المغرب منفتح جغرافيا على العالم بأسره.
  • المغرب بلد الثقافات المتعددة.
  • المغرب بلد التعايش وتمازج الثقافات.
  • المغرب ملتقى الحضارات المختلفة.
  • المغرب بلد التنوع في العادات والتقاليد.

3 – أسلوب النص:

وظف الكاتبان أسلوبا حجاجيا لإبراز أهمية المغرب كجسر للعبور وكملاذ للتعايش والتنوع الثقافي والانفتاح على الحضارات الإنسانية، وقد عزز ذلك بمؤشرات نصية تدعم هذه المعطيات.

VI – القراءة التركيبية:

يعتبر المغرب معبرا استراتيجيا نحو الشرق والغرب، وملتقى لمختلف الحضارات الإنسانية، والثقافات المتنوعة، لكنه ظل محافظا على تميزه وخصوصياته رغم انفتاحه.

مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليق 52

  1. Asmae laslami: 2015/11/02 1

    Kin aliti3ade fihaHad safha jamila tou3eti afkar moum

  2. ghita noureddine: 2015/11/07 2

    merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

  3. ghita noureddine: 2015/11/07 5

    merci pour vous les maitres

  4. IMANE: 2015/11/10 6

    miciiiiiiiiiii

  5. faty: 2015/11/10 8

    chokran bzf

  6. samira: 2015/11/13 9

    merci pour tes aides

  7. laila: 2015/11/13 10

    merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

  8. CHAYMAE DIHI: 2015/11/13 11

    MIRCII ALA HAD ALMAWDO3

  9. CHAYMAE DIHI: 2015/11/13 12

    BRAVO ALA HAD CHI

  10. AMAL DIHI: 2015/11/13 13

    CHOKRAN BZAF

  11. wiam koubihi: 2015/11/15 14

    merci bzaf 3la had alma3rouf

  12. فرح: 2015/11/15 15

    الموضوع زوين شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

  13. فرح العمراوي: 2015/11/15 16

    شكراا بزاااااااااااااااااااااااااااااف احسن المعلومات

  14. ihssane j3ri: 2015/11/17 17

    mirciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii la almaawdo

  15. ihssane j3ri: 2015/11/17 18

    chokraaaaaaaaaaaaaaaaaaaan

  16. sara: 2015/11/18 19

    merciiiiiiiiiiiii

  17. Houda: 2015/11/19 20

    Mrciiiiiiiii bzf

  18. salma radi: 2015/11/19 21

    ANA AKhBE AN ANTAMya ala hada amw93IIIIIIIIIIIIIIIIIII HKRAN

  19. wassim: 2015/11/29 22

    merciiiiii

  20. Yassmine el ouidad: 2015/12/07 23

    شكرا من المغرب

    • imane: 2015/12/16 24

      Mersiiiiiiiiiiiii bzf bsffff

  21. ليلى: 2015/12/14 25

    شكرا جزيلا على الموضوع

  22. آية: 2015/12/15 26

    شكرا لكم لقد استفدت حقا شكرا جزيلا

  23. houd houda: 2016/01/01 27

    شكرا بزااأا ف حيت هادشي تيفيدنا وشكر خاص لاساتذة الي كيديو هادشي طلبا لنشر المعرف;-)

  24. wissal: 2016/01/03 28

    اشكركم كتيرا على هده المواضيع الرائعة و واصيلوا ارجوكم

  25. معجبة بموقعكم هذا: 2016/10/08 29

    سلام الله عليكم فمن فضلكم اريد تحضيرا لقصيدة افصح الناطقين ولكم الشك الجزيل وازيدكم علما ان المدة لا تتجاوز يوم الاحد

  26. Ilyass: 2016/10/30 30

    شكراااااااا جزيلا

  27. Hiba zada: 2016/11/06 31

    Une belle page je suis au première année du collège et j’ai bien aimée cette page

  28. Hamza: 2016/11/06 32

    Merci

  29. ilyas: 2016/11/09 33

    شكرا

  30. مريم: 2016/11/10 34

    شكون من الجديدة الزيتونة

  31. houda sebr: 2016/11/11 35

    شكرا جزيلا

  32. hamza: 2016/11/12 36

    meriiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii i

  33. rim rim: 2016/11/13 37

    choukran 3la had lm3loumat

  34. achraf: 2016/11/14 38

    Merci beaucouuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuup

  35. هيثم: 2016/11/15 39

    شكرا

  36. ayman: 2016/11/16 40

    niece
    rogola

  37. benelfahame: 2016/11/16 41

    merci

  38. khalid: 2016/11/16 42

    شكرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ بزآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآف

  39. REDA AOMARI: 2016/11/19 43

    merci

  40. fadila: 2016/11/21 44

    merciiiiii

  41. najwa: 2016/11/21 45

    merci

  42. firdaousse: 2016/11/22 46

    merci mihfadati

  43. fahd bkbh: 2016/11/23 47

    شكرا كتيرا

  44. hind sajid: 2016/11/25 48

    chokran 3ala hadih alma3lomat alti afadatni

  45. منير ادمو: 2016/11/25 49

    شكرا على مساعدتنا

  46. hassane la raji: 2016/11/25 50

    كنامل تحسين الموقع اكثر من اجل مساعدتنا اكثر ولا كن شكرا على كل شيئ

  47. houssam: 2016/12/03 51

    had saf7a zwina bzaf merci

  48. Oussama: 2016/12/06 52

    كن شكروكوم بزاف على هاد المجهود ديالكوم

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك