درس أثر الفضائل في المجتمع (الصدق، الأمانة، الحياء) الأولى إعدادي في التربية الإسلامية

أثر الفضائل في المجتمع (الصدق، الأمانة، الحياء)

مدخل تمهيدي:

أرسل الله تعالى الرسول ﷺ ليتمم صالح الأخلاق، لكننا نجد بعض الناس يصلون ويصومون ويقومون بواجباتهم الدينية، إلا أنهم يكذبون في أقوالهم وأحيانا يخونون الأمانة ولا حياء فيهم.

النصوص المؤطرة للدرس:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا …﴾.

[سورة النساء، الآية: 58]

عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ، وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ، حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صَدِيقًا …»

[متفق عليه]

عَنْ عِمْرَانَ بْن حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «الْحَيَاءُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ بِخَيْرٍ»

[متفق عليه]

I – دراسة النصوص وقراءتها:

1 – توثيق النصوص:

أ – التعريف بسورة النساء:

سورة النساء: مكية، عدد آياتها 176 آية، وهي السورة الرابعة من حيث الترتيب في المصحف الشريف، نزلت بعد سورة الممتحنة، تبدأ السورة بأحد أساليب النداء “يا أيها الناس”، تحدثت السورة عن أحكام المواريث، سميت سورة النساء لكثرة ما ورد فيها من الأحكام التي تتعلق بهن بدرجة لم توجد في غيرها من السور، وهي سورة مليئة بالأحكام التشريعية التي تنظم الشؤون الداخلية والخارجية للمسلمين، حيث تعنى بجانب التشريع كما هو الحال في السور المدنية، وقد تحدثت السورة الكريمة عن أمور هامة تتعلق بالمرأة والبيت والأسرة والدولة والمجتمع، ولكن معظم الأحكام التي وردت فيها كانت تبحث “حول موضوع النساء” ولهذا سميت بسورة النساء.

ب – التعريف بابن مسعود:

ابن مسعود: هو أبو عبد الرحمان عبد الله بن مسعود بن غافل الهذلي، ولد بمكة، وهو من السابقين إلى الإسلام، وأول من جهر بالقرآن بمكة، وكان خادم الرسول ﷺ، له من الأحاديث حوالي 848 حديثا، توفي بالمدينة سنة 32هـ.

ج – التعريف بعمران بن حصين:

عمران بن حصين: هو عمران بن حصين بن عبيد بن خلف وكنيته أبو جنيد، صاحب راية خزاعة يوم الفتح.، أسلم عام خيبر سنة 7 هـ، صحابي جليل، امتاز بالزهد والتقوى والورع والصفات الفاضلة، حيث كان محباً لله ورسوله لا يعصيهما، وقد كان دائم البكاء خشية من الله تعالى، توفي بالبصرة عام 52 هـ وقيل عام 53 هـ.

II – فهم النصوص:

1 – مدلولات الألفاظ والعبارات:

  • الفضائل: أفعال الخير التي تنفع الناس وترضي الله.
  • الأمانة: ما يحفظه المسلم من حقوق الغير.
  • الحياء: انقباض النفس عن القبائح.
  • الصدق: مطابقة الخبر للواقع.
  • تُؤدّوا الأمانات: جميع حقوق الله وحقوق العِباد.
  • نِعمّا يعِظكم به: نِعم الّذي يعِظكم به ما ذُكر.
  • البرّ : هو اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال الظاهرة والباطنة.

2 – استخلاص المضامين الأساسية للنصوص:

  • أمره تعالى المؤمنين بأداء الأمانات إلى أصحابها.
  • بيانه ﷺ أن الصدق من أفعال الخير.
  • بيانه ﷺ أن الحياء كله خير، ولا يأتي إلا بالخير.

تحليل محاور الدرس ومناقشتها:

I – الصدق وأثره على الفرد والمجتمع:

1 – مفهوم الصدق:

الصدق: هو هو مطابقة الخبر للواقع والحقيقة، والصدق من أشرف الفضائل التي يجب أن يتميز بها الإنسان المسلم، ومن أعظم مزاياه الخلقية، ويكون في الأقوال والأفعال.

2 – آثار الصدق على الفرد والمجتمع:

أ – آثار الصدق على الفرد:

  • محبوبا عند الناس.
  • تقوية صلته بالناس.
  • يفوز برضا الله وحبه.
  • يكون موضع ثقة بين الناس.
  • يعيش سعيدا في حياته.

ب – آثار الصدق في المجتمع:

  • توطيد العلاقات بين الأفراد والمجتمعات.
  • نيل الدرجات الرفيعة يوم القيامة.
  • غرس بذور الوفاء والمحبة عند الأولاد.
  • النجاح في الحياة بسبب الصدق في العمل والدراسة.

 II – الأمانة وأثرها على الفرد والمجتمع:

1 – مفهوم الأمانة:

الأمانة: الوفاء بتعهدات الإنسان والتزامه تجاه ربه وتجاه الناس بأداء الحقوق وحفظها، وهي من الفضائل السامية (أمانة الدين والعمل والدراسة والوطن وأمانة الحديث والسر).

2 – آثار الأمانة على الفرد والمجتمع:

أ – آثار الأمانة على الفرد:

  • نيل رضا الله تعالى والسعادة في الدنيا والآخرة.
  • اكتساب ثقة الناس ومحبتهم وتقديرهم.

ب – آثار الأمانة على المجتمع:

  • تقوية العلاقات بين الناس.
  • شعور الناس بالأمان على أموالهم وأسرارهم …

III – الحياء وأثره على الفرد والمجتمع:

1 – مفهوم الحياء:

الحياء: خصلة تمنع صاحبها من ارتكاب القبائح من الأقوال والأفعال.

2 – آثار الحياء على الفرد والمجتمع:

أ – آثار الحياء على الفرد:

  • يبقى حي الضمير.
  • يبتعد عن المعاصي.
  • يحبه الناس.

ب – آثار الحياء على المجتمع:

  • انتشار العفة، وقلة الخصومات، واختفاء الفواحش.
  • قلة الانحرافات والجرائم.
  • البعد عن اقتراف الآثام وارتكاب الخطايا.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليق 11

  1. 9arya: 2016/01/14 1

    ga3e mazwine

  2. imran: 2016/02/11 2

    mzyan merci

  3. imran: 2016/02/11 3

    merci il est tres bonnnnnne

  4. youssef: 2016/02/19 4

    رائع جدا ، شكرا على هذه المعلومات

  5. abd el ssalam sadki: 2016/02/21 5

    الله لي غاذي جازيكم على هاد الخير او الله يرحم ليكم الواليذين

  6. كلسي: 2016/03/07 6

    شكرا

  7. issmail: 2016/03/08 7

    شكرا جدا على معلوماتكم

  8. oussama: 2016/03/10 8

    شكرا

  9. سلمى سلمى الغازي: 2016/04/15 9

    جد جد راءع وارجو مواقع جديدة

  10. hiba: 2016/05/03 10

    merci had maw9i3 3jbni bzaaf

  11. raihana: 2016/05/09 11

    merci

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك