درس الاستغلال الامبريالي للمستعمرات وانعكاساته الاقتصادية والاجتماعية (إفريقيا نموذجا) – مادة التاريخ – الأولى باكالوريا آداب

  • 3895
  • 1

الاستغلال الامبريالي للمستعمرات وانعكاساته الاقتصادية والاجتماعية (إفريقيا نموذجا)

تمهيد إشكالي:

خضعت القارة الإفريقية خلال الثلث الأخير من ق 19م ومطلع ق 20م لاجتياح كاسح من قبل الامبريالية الأوربية التي عملت على استغلالها طبيعيا وبشريا، مما خلف انعكاسات اقتصادية واجتماعية.

  • فما هي الوضعية العامة لإفريقيا قبل 1880م؟
  • وما هي الحركة الاستكشافية لها؟
  • وما هي الآليات والأجهزة الاستعمارية الأوربية بإفريقيا بعد مؤتمر برلين (1884 – 1885)؟
  • وما هي مظاهر وعوامل ونتائج الاستغلال الاستعماري لإفريقيا وردود الفعل إزاءها؟

I – الوضعية العامة بإفريقيا قبل 1880م والحركة الاستكشافية لها:

1 – الوضعية العامة بإفريقيا قبل سنة 1880م:

كانت إفريقيا السوداء مجزأة إلى مجموعة من الممالك المتباينة الحجم والقوة، والمعتمدة على النظام القبلي والعشائري، وقد عانت إفريقيا السوداء من تجارة الرقيق التي صنفت إلى نوعين، هما:

  • تجارة بحرية: تمثلت في نقل العبيد إلى أمريكا في إطار التجارة الثلاثية، أو نقلهم مباشرة إلى البرازيل.
  • تجارة قارية: حيث تم نقل العبيد في اتجاه إفريقيا الشمالية والسواحل الشرقية للقارة الإفريقية.

2 – الحركة الاستكشافية لإفريقيا خلال القرن 19م:

خلال ق 19م نظم الأوربيون رحلات استكشافية للمناطق الداخلية من القارة الأفريقية، ومن ابرز هذه الرحلات:

  • رحلة كايي: إلى الصحراء الكبرى وإفريقيا الغربية.
  • رحلة برازة: إلى إفريقيا الوسطى وحوض الكونغو.
  • رحلة ستانلي: إلى إفريقيا الشرقية.
  • رحلة لفنغستون: إلى إفريقيا الجنوبية.

واستهدفت هذه الرحلات جمع معلومات حول القارة الإفريقية كخطوة تمهيدية لبسط النفوذ الاستعماري.

II – الأجهزة الاستعمارية بإفريقيا بعد مؤتمر برلين:

1 – أدى مؤتمر برلين إلى تركيز الاستعمار الأوروبي بإفريقيا:

في أواخر سنة 1884م وبداية سنة 1885م عقد مؤتمر برلين الذي اتخذ عدة قرارات، من أبرزها:

  • تقسيم النفوذ الاستعماري بين الدول الأوربية بإفريقيا.
  • إقرار حرية الملاحة في نهر الكونغو.
  • التزام الدول الاستعمارية الأوربية بضمان أمن السكان الأفارقة وتحسين ظروفهم المعيشية.
  • إلغاء العبودية ومنع تجارة الرقيق.

2 – صنفت الأجهزة الاستعمارية الأوربية بإفريقيا إلى صنفين:

  • على المستوى المركزي: أحدثت الدول الاستعمارية الأوربية وزارة المستعمرات التي ضمت إدارات متخصصة ومجالس استشارية.
  • على مستوى المستعمرات: كان يرأس كل مستعمرة حاكم عام أوربي يتمتع بسلطات تشريعية وتنفيذية، ويستعين بموظفين استعماريين.

III – الاستغلال الاستعماري الأوربي لإفريقيا:

1 – مظاهر الاستغلال الاستعماري الأوربي لإفريقيا:

  • في المجال الاقتصادي: استغلال الثورات الطبيعية واتخاذ المستعمرات مصدر للمواد الأولية وسوقا للمنتجات الصناعية.
  • في المجال البشري: تكريس العبودية من خلال فرض أعمال السخرة على الأفارقة واستغلالهم في الأشغال الشاقة.

2 – عوامل الاستغلال الاستعماري الأوروبي لإفريقيا:

  • حاجة الصناعة الأوربية إلى المواد الأولية.
  • تصريف فائض الإنتاج الصناعي.
  • تصدير رؤوس الأموال، والتخفيف من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الدورية.

3 – نتائج الاستغلال الاستعماري الأوروبي لإفريقيا:

  • في الميدان السياسي: استعمر الأوربيون الجزء الأكبر من إفريقيا، وكان نصيب الأسد لكل من بريطانيا وفرنسا، وتوزعت باقي المستعمرات على كل من اسبانيا والبرتغال وايطاليا وبلجيكا وألمانيا.
  • في الميدان الاقتصادي: أصبح اقتصاد البلدان الإفريقية تابعا لاقتصاد الدول الأوربية.
  • في الميدان الاجتماعي: تفككت المجتمعات الإفريقية وظهرت أقلية من الأغنياء الموالين للاستعمار مقابل إثقال كاهل غالبية الشعب بالضرائب وأعمال السخرة.

خاتمة:

رغم تقسيم إفريقيا، اشتد التنافس الامبريالي بين الدول الأوربية الذي انتهى باندلاع الحرب العالمية الأولى.

شرح المصطلحات:

  • التجارة الثلاثية: التجارة البحرية الرابطة بين أوربا وإفريقيا وأمريكا.
  • أعمال السخرة: أعمال إجبارية مجانية.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليق واحد

  1. said akil: 2016/02/15 1

    نشكركم على هده الدروس التي تساعدنا على دراستنا

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك