درس تحويل غرض أو موضوع أو شكل أو وضعية للثانية إعدادي (مادة اللغة العربية)

  • 2502
  • 2

تحويل غرض أو موضوع أو شكل أو وضعية

درس في مادة اللغة العربية (مكون التعبير والإنشاء) التدريب على مهارة التحويل: تحويل غرض أو موضوع أو شكل أو وضعية لتلاميذ السنة الثانية من التعليم الثانوي الإعدادي.

I – تحويل غرض أو موضوع أو شكل أو وضعية:

1 – التعريف بالمهارة:

التحويل لغة: هو النقل والتغيير. أما التحويل بوصفه مهارة إنشائية فيقصد به تحويل نص أو خطاب من جنس إلى آخر، أو تغيير مساره الأصلي إلى مسار جديد.

2 – أنماط وأشكال التحويل:

تتعدد أشكال التحويل وتتنوع، ومنها:

  • تحويل غرض النص: من المدح إلى الهجاء مثلا.
  • تحويل وجهة نظر الموضوع: مثلا من القبول إلى الرفض مثلا.
  • تحويل شكل الموضوع: مثلا من الحوار إلى السرد.
  • تحويل المواقف والوضعيات: مثلا من وضعية الحزن إلى وضعية الفرح.
  • تحويل الشعر إلى نثر.

في هذا الدرس سنتعرف على طريقة تحويل الوضعيات، وطريقة تحويل الشعر إلى نثر.

II – خطوات المهارة:

1 – تحويل الوضعيات:

يتطلب إنجاز مهارة تحويل الوضعيات المرور بثلاثة مراحل:

  1. المرحلة الأولى: فهم مسار النص الأصلي: ويقتضي ذلك معرفة مضمون النص ومواقفه وشخصياته ومعجمه.
  2. المرحلة الثانية: تحديد المسار الجديد: ونعني به ضبط وتحديد الغرض الجديد من النص، واقتراح معجم بديل يساير مقاصد النص الجديد
  3. المرحلة الثالثة: صياغة النص: بعد الانتهاء من المرحلتين السابقتين يصاغ النص صياغة متماسكة المعاني وخالية من الأخطاء اللغوية.

تحويل مسار نص الانطلاق، ص: 122

آه يا عائشة … هناك مشهد مؤلم أحمل نفسي على تذكره حملا … كانوا ممسكين بك يريدون منك الاعتراف بذنب لم أعد أذكره، وكنت أنت تصرين على براءتك بكل عنفوان طفولتك الضائعة المحرومة المرتعبة … وأذكر أنني جئت على صوت الصراخ الصاخب فوقفتُ خافقة القلب مشدوهةً أستند إلى مقبض الباب وقد خانتني من هول المشهد ساقاي … رأيتك مكومة وسط الحجرة، كائنا بائسا مرتعبا حقيرا، وقد سقط منديل رأسك وبدت ظفيرتك المشعثة متدلية على رقبتك تبعث على الرثاء … ورأيت والدتي واقفة على رأسك تهددك بقضيب في يدها … سيخ حديدي مما كان يستعمل في شي اللحم، وقد سخن طرفه على النار حتى اشتعل وهَجاً …

وإني لأذكر إلى اليوم منظر أمي وهي توجه كيفما اتفق ضربات قضيبها الحديدي إلى لحم جسدك الصغير المتكوم المنكمش، وهي تكيل لك وابلا من السباب …

أ – المرحلة الأولى: فهم مسار النص:

  • تصور الساردة في هذا النص مشهد سوء معاملة الأم لخادمة صغيرة  “عائشة” وما تعانيه من آلام.
  • يتضمن النص ثلاثة حقول دلالية:
  1. معجم الضعف والمعاناة (وتمثله عائشة).
  2. معجم العنف والشراسة (وتمثله الأم).
  3. معجم الرفض والاستنكار (وتمثله الساردة).
  • استعملت الساردة لتصوير معاناة عائشة النفسية والجسدية، مجموعة من التعابير الوصفية مثل: (… هناك مشهد مؤلم أحمل نفسي على تذكره … وأذكر أني جئت على صوت الصراخ الصاخب … رأيتك مكومة وسط الحجرة …).

ب – المرحلة الثانية: تحديد المسار الجديد للنص:

  • يجب أن يصور النص الجديد مشهد فرحة الساردة وهي ترى أمها تعامل عائشة معاملة جيدة (الاحتفال بعيد الميلاد – شراء ملابس جديدة …)
  • يجب أن يتضمن النص الجديد حقولا دلالية بديلة:
  1. معجم القوة والسعادة.
  2. معجم الرفق والليونة.
  3. معجم الرضى والارتياح.
  • في النص الجديد نستعمل لغة وصفية تعبر عن الفرح والسعادة: (… مازلت أذكر الابتسامة على ثغرك … – كانت أمي تضحك – كانت تعتني بشعرك المنساب …).

2- تحويل الشعر إلى نثر:

تعرفت فيما سبق على طريقة “تحويل الوضعيات” من الحزن إلى الفرح أو من الفقر إلى الغنى أو من التشاؤم إلى التفاؤل … أما الآن فستتعرف على طريقة “تحويل الشعر إلى نثر”، وللقيام بذلك يلزمك تتبع الخطوات التالية:

  • قراءة النص الشعري المراد تحويله قراءة جيدة.
  • شرح ألفاظه الغامضة والاستعاضة عنها بمرادفاتها.
  • تقديم ما أخر وتأخير ما قدم في الأبيات الشعرية.
  • إعادة تركيب مضامين النص الشعري دون خضوع لقيود الوزن والقافية.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليقان 2

  1. zineddddi: 2016/02/29 1

    bien

  2. rinad: 2016/03/04 2

    شكراااا

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك