درس حق المسلم على المسلم الأولى إعدادي في التربية الإسلامية

  • 2939
  • 9

حق المسلم على المسلم

مدخل تمهيدي:

إذا كان الإسلام حریصا على دعوة المسلم على رعایة حقوق الله وحقوق النفس والحفاظ علها، فإنه یدعو كذلك إلى الحفاظ على حقوق أخیه المسلم.

  • فما هي هذه الحقوق؟
  • وكیف أمرنا الله ورسوله الكریم بالحفاظ عليها؟

النصوص المؤطرة للدرس:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَا هُنَا» وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، «بِحَسْبِ امْرِئٍ مِن الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ».

[رواه مسلم]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلَامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ».

[رواه البخاري]

I – دراسة النصوص وقراءتها:

1 – توثيق النصوص:

أ – التعريف بأبي هريرة:

أبو هريرة: هو عبد الرّحمن بن صخر الدوسي، ولد في مدينة الحجاز في عام 19 قبل الهجرة، كان اسمه عبد شمس أبو الأسود في الجاهلية، اعتنق الإسلام بينما كان يبلغ من العمر 16 عاما، وقد سماه الرسول ﷺ عامراً، لُقّب بأبي هريرة، أسلم أبو هريرة وشهد غزوة خيبر مع الرسول ﷺ، كما صحبه حوالي أربع سنوات، ويعد معجزة من معجزات النبوة، لهذا كان من أكثر الصحابة روايةً للحديث، كان أبو هريرة تقيّاً ورعاً، لم يكن يرد الإساءة بالإساءة، تُوفي بعد وفاة الرسول ﷺ بــ 47 عاما، حيث أخذ الله أمانته في عام 57 هـ، وقد كان يبلغ من العمر ما يقارب 78 عاما.

II – فهم النصوص:

1 – مدلولات الألفاظ والعبارات:

  • لا یخذله: لا یترك نصرته.
  • لا یحقره: لا يهينه ولا یستصغره.
  • عرضه: شرفه وكرامته.

2 – المعاني الأساسية للنصوص:

  • تحذير النبي ﷺ من بعض التصرفات المنافية لحقوق المسلم على أخيه المسلم.
  • بیان الرسول علیه السلام لبعض حقوق المسلم على أخیه المسلم.

تحليل محاور الدرس ومناقشتها:

I – المقصود بحقوق المسلم:

حقوق المسلم: هي الحقوق التي شرعها الله تعالى للمسلم، وأمر بحفظها وصيانتهاـ ونهى عن انتهاكها، سواء كانت هذه الحقوق خاصة بالمسلم نفسه، أو في علاقة المسلم بأخيه المسلم، والمسلم من طبعه اجتماعي، لذا أكد الإسلام على رابطة الأخوة واعتبرها أقوى رابطة بين المسلمين، عنها تصدر المحبة والرحمة والسلام والتعاون وووحدة الصف …، فشرع له حقوقا فردية وأخرى اجتماعية.

II – الحقوق الاجتماعية بين الفرد والجماعة:

حرص رسـول اللّه ﷺ على إقامة روابط المحبة بين المسلم وأخيه المسلم ليوطد علاقة المسلمين بعضهم ببعض، ويقوي روابط الأخوة والمحبة بينهم، فأمر بأداء حقوق المسلم، وهي كثيرة، وقد أرشدنا الرسول ﷺ إلى خمس منها، غالية في قيمتها، سهلة في أدائها:

  • رد السلام: وهو من أساليب نشر المحبة بين الناس، واعتبره الإسلام واجبا ومن تركه فهو آثم.
  • عيادة المريض: تبعث في نفس المـريض سروراً وطمـأنينة، لشعوره بأن إخوانه المسلمين يهتمون به، ويشاطرونه آلامه.
  • اتباع الجنائز: فيه تذكير لنا على يوم الحساب، وفي اتباعها لقاء بين المسلمين وكسب الاجر وتمتين العلاقات.
  • إجابة الدعوة: للتضامن مع المسلمين في أفراحهم كالعرس والوليمة والعقيقة …
  • تشميث العاطس: اذ يخلق ذلك نوعا من المحبة بين المسلمين، وهو واجب.

III – حقوق المسلم الفردية في الإسلام:

  • عدم ظلمه.
  • عدم خذله.
  • عدم احتقاره.
  • حفظ نفسه وماله وعرضه.

IV – رعاية الحقوق بين المسلمين متبادلة:

بعد تشريعه لكل الحقوق ، اوجب الإسلام على كل مسلم الحفاظ عليها من المساس و الضياع .و اعتبر الكل مسؤول عن رعاية هذه الحقوق.

V – آثار الحفاظ على حقوق المسلمين فيما بينهم:

  • تحقيق العدالة الاجتماعية بين الناس.
  • تحقيق العيش الكريم والطيب.
  • حماية أنفسهم من الهلاك.
  • حماية أموالهم من النهب والسرقة والغصب …
  • حماية أعراضهم …
  • تحقيق الأمن والاستقرار والرخاء.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليقات 9

  1. خليل: 2016/04/15 1

    هدا هو موقعي المفضل

  2. fouad: 2016/04/19 2

    merci

  3. wissal wisou: 2016/04/28 3

    joliii

    • Khawla: 2016/05/16 4

      Tank you

  4. Mohamad: 2016/05/02 5

    ان هذا الموقع رائع

  5. بلال: 2016/05/02 6

    ياله من موقع جميل

  6. marwan qaimi: 2016/05/02 7

    شكرا جزيلا

  7. wissal ameggoud: 2016/05/05 8

    thank you
    merci beaucoup

  8. walid: 2016/05/18 9

    شكرا على هذا الدرس

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك