درس دعامات حديثية (أركان الإسلام) الثانية إعدادي في التربية الإسلامية

  • 2302
  • 3

دعامات حديثية (أركان الإسلام)

الحديث المؤطر للدرس:

عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَحَجِّ الْبَيْتِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ».

[أخرجه البخاري ومسلم]

I – دراسة الحديث وقراءته:

1 – توثيق النصوص:

أ – التعريف بعبد الله بن عمر:

عبد الله بن عمر: هو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، يكنى أبا عبد الرحمن، وُلد بعد البعثة بأربعة أعوام، صحابي جليل وابن ثاني خلفاء المسلمين عمر بن الخطاب، وراوي حديث، وعالم من علماء الصحابة، مات بمكة سنة أربع وسبعين للهجرة، وقيل: سنة ثلاث وسبعين وهو ابن أربع وثمانين سنة.

ب – التعريف بعمر بن الخطاب:

عمر بن الخطاب: هو الفاروق أبو حفص، عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي، ولد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة، عرف في شبابه بالشدة والقوة، وكانت له مكانة رفيعـة في قومه، أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة، هو ثاني الخلفاء الراشدين، وأول من نودي بلقب أمير المؤمنين، فكان الصحابة ينادون أبو بكر الصديق بخليفة رسول الله، وبعد تولي عمر الخلافة نودي عمر بخليفة خليفة رسول الله، فأتفق الصحابة على تغيير الاسم إلى أمير المؤمنين، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء الصحابة وزهادهم، أول من عمل بالتقويم الهجري، توفي مقتولا سنة ثلاث وعشرين من الهجرة.

II – فهم الحديث:

1 – مدلولات الألفاظ والعبارات:

  • بني الإسلام: أسس الإسلام.
  •  إقام الصلاة: المداومة على أدائها كاملة الشروط والأركان والسنن في أوقاتها المحددة.

2 – استخلاص المضامين الأساسية للنصوص:

  • تبيان الرسول ﷺ لأركان الإسلام التي تميز المسلم عن غيره.

III – ما يستفاد من الحديث:

الإسلام: لغة: الطاعة والدخول في السلم، وشرعا: الانقياد لله ولرسوله ﷺ، والإتيان بالواجبات والانتهاء عن المنكرات، وقد شبه الرسول ﷺ الإسلام ببناء له أركان تقوم على أسس متينة وثابتة، لا يمكن الاستغناء على أحدها، فالمسلم لا يمكن أن يكون مسلما حقا إلا إذا ضبط أركانه، وهي التلفظ بالشهادتين، إقامة الصلاة، إخراج الزكاة، صوم رمضان، وحج بيت الله الحرام لمن توفرت لديه القدرة المادية والمعنوية والجسدية.

مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليقات 3

  1. امينة: 2015/12/15 1

    شكرا لكم لقد ساعدتوني على انجاز هذا الواجب جزائك عند الله

  2. Lina tajtite: 2016/02/23 2

    شكرا كثييييييييييير على هذا الدرس

  3. Salah El mir: 2016/03/04 3

    Merci beaucoup

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك