دعامات من القرآن الكريم: سورة لقمان من الآية 20 إلى الآية 26 الأولى إعدادي

سورة لقمان من الآية 20 إلى الآية 26

مدخل تمهيدي:

بعد انتهاء الآيات من ذكر وصايا لقمان الحكيم لابنه، سنقرأ الشطر الرابع لنقف على بعض ما فيه من معان ومستفادات، لنقرأ الآيات.

الشطر القرآني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلا هُدًى وَلا كِتَابٍ مُّنِيرٍ ۩ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ ۩ وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ ۩ وَمَن كَفَرَ فَلا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ۩ نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ ۩ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ ۩ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ﴾.

[سورة لقمان، الآيات: 20 – 26]

دراسة الآيات وقراءتها:

I – عرض النص وقراءته:

1 – الرسم المصحفي (الإمالة):

الإمالة: عبارة عن نقطة توضع تحت الحرف الممال، مثل: الوثقى.

2 – القاعدة التجويدية (المد المتصل):

المد المتصل: إذا جاء حرف المد وسبب المد في كلمة واحدة، يمد مدا مشبعا. مثل: ءابآءنا / السمآء / المآء / جآء ….

II – فهم الآيات:

1 – الشرح اللغوي والاصطلاحي:

  • ألم تروا: ألم تعلموا.
  • سخر لكم: مكنكم من التنعم بها.
  • النعم الظاهرة: أي المادية كالصحة والحواس.
  • النعم الباطنة: أي المعنوية كالعقل والإيمان والعلم.
  • أسبغ: أكمل وأتم عليكم نعمه سبحانه.
  • يجادل: يخاصم بغير حجة ولا دليل.
  • اتبعوا كما أنزل الله: أعلموا بما جاء في القرآن.
  • السعير: درك في النار.
  • يسلم وجهه: يخلص عبادته.
  • ننبئهم: نخبرهم.

2 – مضامين الآيات ومعانيها الإجمالية:

  • تذكير الله تعالى الكثيرة والمتنوعة التي سخرها لعباده.
  • توبيخ المشركينل لشركهم ومجادلتهم بالباطل رغم مشاهدة أدلة التوحيد.
  • اختلاف عاقبة المقبلين على الله تعالى والمعرضين عنه سبحانه.
  • إقرار المشركين بألوهية الله عز وجل وأنه هو خالق كل شيء حجة عليهم.

III – المستفاد من الآيات:

  • أتذكر عظيم نعم الله الظاهرة والباطنة.
  • أتجنب الكلام فيما لا أعلم.
  • أخلص عبادتي لله عز وجل.
  • أعترف بفضل الله علي وأحمده على ذلك.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليق 15

  1. Tahira: 2016/02/21 1

    Wooooooow hello utile ??

  2. tahira: 2016/02/21 2

    بدي اقول woow hiloo ktir

  3. rania:: 2016/02/24 3

    شكرا لقد افادني الموقع كثيرا

  4. Wiam: 2016/03/10 4

    Wow هذا الموقع جميل جدا❤?

  5. غير معروف: 2016/03/13 5

    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بزافففففففففففففففففففففففففف

  6. غير معروف: 2016/03/24 6

    ان هذا كله رائعععععععععع

  7. anisa: 2016/04/03 7

    شكرا على هذه الافاذة

  8. Firdaousse: 2016/04/05 8

    Merci beaucoup ?

  9. rida: 2016/04/11 9

    chooookraan bzaaaaf mrc

  10. حنان: 2016/04/17 10

    Choukran 3la had lma3loumat al9ayma

  11. غيثة: 2016/04/20 11

    شكرا لقد افادني الموقع كثيرا ❤

  12. dounia mokhles: 2016/05/04 12

    jazakom llah khayran had al mo9i3 3jabni ana chkhsiyan ta7iya man dounia mokhles likom

  13. badr: 2016/05/07 13

    هدا الموقع رائع

  14. sara: 2016/05/08 14

    شكرا لقد افادني الموقع كثيرا ❤

  15. لينا أموشا: 2016/05/11 15

    شكرا هلى هدا الدرس الجميل و لقد وجدت أن اﻷستادة أعطتنا إياه 3>

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك