دعامات من القرآن الكريم: سورة الفتح من الآية 1 إلى الآية 7 الثالثة إعدادي

  • 3212
  • 1

سورة الفتح من الآية 1 إلى الآية 7

مدخل تمهيدي:

جاء في القرآن الكريم ذكر بعض الوقائع التي حدثت للنبي ﷺ أثناء قيامه بنشر الدعوة الإسلامية، من ذلك صلح الحديبية الذي أشارت إليه سورة الفتح.

  • فما هي تفاصيلها؟

الشطر القرآني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا ۩ لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّـهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ۩ وَيَنصُرَكَ اللَّـهُ نَصْرًا عَزِيزًا ۩ هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّـهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّـهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ۩ لِّيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِندَ اللَّـهِ فَوْزًا عَظِيمًا ۩ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ۩ وَلِلَّـهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا﴾.

[سورة الفتح، الآيات: 1 – 7]

دراسة النصوص وقراءتها

I – عرض النص وقراءته:

1 – القاعدة التجويدية (أحكام النون الساكنة والتنوين):

  • النون الساكنة: هي حرف الهجاء المثبت في بناء الكلمة ولا حركة لها وتكون في الاسم أو الفعل أو الحرف، وتكون وسطا وطرفا.
  • التنوين: هو نون ساكنة زائدة تلحق آخر الأسماء لفظا لا خطا، ووصلا لا وقفا.

وأحكامهما أربعة:

  • الإظهار: الإظهار في اللغة: البيان، واصطلاحا: إخراج كل حرف من مخرجة من غير غنة، ويكون إذا جاءت النون الساكنة والتنوين قبل حروف الحلق الست: (ء)، (ه)، (ع)، (غ)، (ح)، (خ)، المجموعة في أوائل الجمل الآتية: (أخي هاك علماً حازه غير خاسر). أمثلة ذلك: (عذاب أليم) – (أجر عظيم).
  • الإدغام: في اللغة: الإدخال، واصطلاحا: التقاء حرف ساكن بمتحرك بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا، يرتفع اللسان عنهما أرتفاعة واحدة، وقيل هو النطق بالحرفين كالثاني مشددا، ويكون إذا النون الساكنة والتنوين بعد حروف إدغامهما: (ى، ر، م، ل، و، ن) مجموعة في كلمة يرملون، والإدغام قسمان: إدغام بغنة: حروفه (ى، ن، م، و)، وإدغام بغير غنة: حروفه حرفان (ر، ل). أمثلة: (من يقول) – (من لكم).
  • الإقلاب: لغة: تحويل الشيء عن وجهه، واصطلاحا: هو جَعْلُ حرفٍ مكان حرف، مع مراعاة الغنَّةِ والإخفاءِ في الحرف الأول، والمراد بالحرف الأول: النونُ الساكنة والتنوينُ المنقلبانِ ميمًا، وللإقلاب حرفٌ واحد، وهو (الباء)،
  • الإخفاء: لغة: الستر، واصطلاحا: النطق بالنون الساكنة والتنوين بين الإظهار والإدغام بإبقاء اللسان في قعر الفم حالة النطق بهما، وحروفه: (ص، ذ، ث، ك، ج، ش، ق، س، د، ط، ز، ف، ت، ض، ظ)، وأمثلة ذلك: (عنهم ببطن مكة) – (أم بظاهر من القول).

II – توثيق النصوص والتعريف بها:

2 – التعريف بسورة الفتح:

سورة الفتح: مدنية من المثاني، عدد آياتها 29 آية، ترتيبها 48 في المصحف الشريف، نزلت في الطريق عند الانصراف من الحديبية بعد سورة الجمعة، بدأت السورة بأسلوب توكيد ﴿إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا﴾، سميت سورة الفتح لأن الله تعالى بشر المؤمنين بالفتح المبينـ، تعني السورة بجانب التشريع شأن سائر السور المدنية التي تعالج الأسس التشريعية في المعاملات والعبادات والأخلاق والتوجيه.

2- سبب نزول الآيات:

نزل قوله تعالى: ﴾إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا﴾ بين مكة والمدينة في شأن الحديبية، فعن أنس قال: لما رجعنا من غزوة الحديبية وقد حيل بيننا وبين نسكنا فنحن بين الحزن والكآبة، أنـزل الله عز وجل: ﴿إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا﴾، فقال رسول الله ﷺ: «لقد أنـزلت عليّ آية هي أحبّ إلي من الدنيا وما فيها كلها». أما قوله عز وجل: ﴿لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ﴾، فعن أنس قال: لما نـزلت: ﴿إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ﴾ قال أصحاب رسول الله ﷺ: هنيئا لك يا رسول الله ما أعطاك الله، فما لنا؟، فأنـزل الله تعالى: ﴿لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ﴾ الآية.

III – فهم الآيات:

1 – مدلولات الألفاظ والعبارات:

  • فتحا مبينا: فتحا ظاهرا وواضحا، والمراد به صلح الحديبية وبيعة الرضوان.
  • ما تقدم: ما فرط من ذنبك.
  • ويتم نعمته عليك: ويكمل نعمته عليك بإعلاء الدين.
  • ويهديك صراطا مستقيما: ويرشدك إلى الطريق القويم.
  • وينصرك الله نصرا عزيزا: نصرا يجمع لك فيه بين عز الدنيا والآخرة.
  • أنزل السكينة: أنزل السكون والطمأنينة.
  • إيمانا مع إيمانهم: يقينا مع يقينهم.
  • جنود السماوات والأرض: جنود لا تغلب يسلطها على من يشاء، وهم من الملائكة أو الجن أو الحيوانات إلى غير ذلك.
  • خالدين فيها: ماكثين فيها أبدا.
  • يكفر عنهم سيئاتهم: يمحو عنهم خطاياهم وذنوبهم.
  • الظانين بالله ظن السوء: أي أسوأ الظنون – ظنوا أن الله تعالى لن ينصر رسوله والمؤمنين.
  • لن ينقلب: لن يرجع.
  • عليهم دائرة السوء: دعاء عليهم لما يتربصون به للمسلمين من الهلاك والدمار.
  • غضب الله عليهم: سخط عليهم لكفرهم ونفاقهم.
  • أعد لهم جهنم: هيأ لهم في الآخرة نار جهنم.
  • ساءت مصيرا: ساءت منقلبا ومرجعا لأهل الضلال.
  • جنود السماوات: جنود الرحمة لنصرة المؤمنين وجنود العذاب لأهلاك الكفار.

2 – استخلاص المضامين الأساسية للنصوص:

  • بشر الله تعالى رسوله بالفتح المبين، والمغفرة وإتمام النعمة والهداية والنصرة والعزة.
  • إنزال الله الطمأنينة في قلوب المؤمنين لتزداد عقيدتهم رسوخا.
  • قوة الله لا تقهر وجنده لا يُغلبون.
  • وعد الله المؤمنين بالجنان وتكفير الذنوب والتجاوز عن خطاياهم وسيئاتهم.
  • توعد الله المنافقين والمشركين بالهزيمة والغضب واللعنة ونار جهنم.

IV – المستفاد من الآيات:

  • ثبات المؤمن على الطاعة وقت الشدة يحقق له النصر والعزة، وبالتالي رضا الله والفوز بالجنة.
  • النصر والهداية والنعم بيد الله عز وجل.
  • الإيمان يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي.
  • المنافق أخطر من المشرك والكافر.
  • أعظم فوز دخول الجنة والخلود فيها، وأعظم خسران دخول النار.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليق واحد

  1. الهام: 2015/10/18 1

    أنا إلهام 14ans في مستوى الثالث إعدادي جزاك الله خيرا

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك