درس عصر الأنوار (الفكر الإنجليزي والفكر الفرنسي) – مادة التاريخ – الجذع المشترك للتعليم الأصيل

  • 10157
  • 4

عصر الأنوار (الفكر الإنجليزي والفكر الفرنسي)

تمهيد إشكالي:

عرفت أوربا خلال القرنين 17 و18م بروز حركة فلسفية قادها مفكرون فرنسيون وأنجليز، وقد اهتمت هذه الحركة ببناء تصور جديد للمجتمع.

  • فما خصائص هذه الحركة؟
  • ومن هم أهم روادها في انجلترا وفرنسا؟

I – معرفة مفهوم وخصائص فكر الأنوار في أوربا خلال ق 18م، ووسائل انتشاره:

1 – تحديد مفهوم عصر الأنوار:

عصر الأنوار لدى كانط فرصة انفلات الإنسان من وضعية متدنية بسبب أخطاء شخصية وضعف استعمال عقل الإنسان، وكذا ضعف تحليل الأمور، فكلمة أنوار تحيل على الحرية والاستعمال الشامل للعقل بطريقة حرة، أما لدى دلامبير، فعصر الأنوار هو عصر الفلسفة انطلاقا من مبادئ دينية إلى أسس حقيقة للديانات، فهو عصر يحث مناقشة وتحليل جميع المواضيع والأمور، لدى سمي بالأنوار.

2 – إبراز المكانة المتميزة للعقل والحرية عند فلاسفة الأنوار:

العقل في فكر الإنسان يتجلى في التفكير، تفكيرا ذاتيا يرجع إلى المبادئ العامة الأكثر وضوحا، ولا يقبل شيئا إلا بتقبل عقلي، وقد اهتمت الفلسفة بإعادة الاعتبار للعقل واستعادة حقوقه، ومن الفلاسفة المهتمين بالعقل الفكري دلامبير وديدرو، وقد فسر مونتسكيو الحرية بكونها حق القيام بكل ما تسمح به القوانين، ويضيع هذا الحق بفعل ما تحرمه هذه القوانين.

3 – وسائل انتشار أفكار فلسفة الأنوار في أوربا الغربية:

اعتمد الفلاسفة في عصر الأنوار على موسوعة الإسكلوبيديا وذلك بهدف نشر أفكارهم، ومن بين هؤلاء الفلاسفة الذين كانوا ينتمون إلى طبقة اجتماعية راقية السيدة “جيو فريم”، ولم يكتفي فلاسفة الأنوار باستغلال هذه الوسائل لنشر أفكارهم، بل استغلوا الأكاديميات والمقاهي كفضاء لنشر وتفسير أفكارهم التنويرية.

II – الآثار المترتبة عن فلسفة الأنوار على الفكر السياسي الإنجليزي والفرنسي:

1 – الأفكار السياسية في انجلترا خلال ق 18م:

ظهرت هذه الأفكار السياسية من خلال الحقوق الطبيعية للأفراد حيث يحق لكل فرد أن يكون له حق متميز وله حق السيادة على شخصه الخاص، حيث لا يمكن لأحد أن يطالب بأي شيء بصدده، حيث ركز جون لوك على العقل الذي يملك خبرات يحصل عليها من العمل، كما اهتمام جون لوك بالسلطة التشريعية حيث أعطاها أهمية مميزة باعتبارها سلطة عليا اختارها الشعب، وهي سلطة مقدمة وثابتة يجب فصلها عن السلطة التنفيذية، وذلك من أجل تكوين دولة منظمة، أما “دافيد هيوم” فقد ركز على علم الإنسان في مقابل علم اللاهوت، واعتقاده بأن هذا العلم الإنساني سيجعل الإنسان حرا من الوجهة العملية، كما اعتبر الشك يؤدي إلى تغير جدري في الأخلاق والدين.

2 – الأفكار السياسية في فرنسا خلال ق 18م:

  • دعوة فولتير للاستبداد المستنير: وتدعو نظريته إلى احتكار السلطة من طرف حاكم يؤمن بأفكار فلسفية، وتهدف هذه النظرية إلى أن يكون الحكم لصالح الشعب دون أن يشترك هذا الأخير في حكم نفسه، كما اهتم فولتير بالطبقة البورجوازية، حيث حث إلى تعليم البورجوازي الجميل ونبذ الفقراء الجاهلون.
  • دعوة مونتسكيو إلى أهمية فصل السلط: السلطة التشريعية: يضع الأمير القوانين، السلطة التنفيذية: يعلن الأمير الحرب، السلطة القضائية: يعاقب الأمير على الجرائم.
  • تطوير جون جاك روسو لنظرية العقد الاجتماعي الذي دعا إليها طوماس هوبس.

خاتمة:

شكل فكر الأنوار تحولا مهما بأوربا، وكان أحد العوامل التي ساهمت في انتشار بعض الثورات وفي طليعتها الثورة الفرنسية.

مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليقات 4

  1. نور: 2016/02/20 1

    لا باس به :-\

  2. MOHAMAD: 2016/05/08 2

    MERS

  3. omayma: 2016/05/10 3

    merci

  4. عايدة: 2016/05/15 4

    اختلاف كبير جدا

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك