درس عناية الإسلام بالزينة الأولى إعدادي في التربية الإسلامية

عناية الإسلام بالزينة

مدخل تمهيدي:

من جمالیة الإسلام أن اهتم بمظهر الإنسان وجمال ملبسه، وحدد آدابا تراعى في شكل اللباس وطریقته، وعلم الإنسان أدعیة مأثورة یقولها حین یلبس ثوبا أو نعلا جدیدا.

  • فما هي هذه الآداب؟
  • وهل المسلمون الیوم متمسكون بهذه التوجهات؟
  • وما أثر ذلك على الأسرة والمجتمع؟

النصوص المؤطرة للدرس:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ﴾.

[سورة الأعراف، الآية: 26]

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾.

[سورة الأعراف، الآية: 32]

عن أبي سعید الخذري رضي الله عنه، قال: كان رسول الله علیه السلام، إذا استجد ثوبا سماه باسمه عمامة أو قمیصا أو رداء، ثم یقول: «اللھم لك الحمد أنت كسوتنیه أسألك خیره وخیر ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له».

[رواه الإمام أحمد]

I – دراسة النصوص وقراءتها:

1 – توثيق النصوص:

أ – التعريف بسورة الأعراف:

سورة الأعراف: مكية ما عدا الآيات من 163 إلى 170 فهي مدنية، عدد آياتها 206 آية، وهي السورة السابعة في ترتيب المصحف الشريف، نزلت بعد سورة “ص”، سميت بهذا الاسم لورود ذكر اسم الأعراف فيها، وهو سور مضروب بين الجنة والنار يحول بين أهلهما، وهي أول سورة عرضت للتفضيل في قصص الأنبياء، ومهمتها كمهمة السورة المكية تقرير أصول الدعوة الإسلامية من توحيد الله جل وعلا، وتقرير البعث والجزاء، وتقرير الوحي والرسالة.

ب – التعريف بأبي سعيد الخدري:

أبو سعيد الخدري: هو سعد بن مالك بن سنان بن الخزرجي الأنصاري، مشهور بكنيته (أبو سعيد)، ولد سنة 10 قبل الهجرة بالمدينة، صحابي جليل, عاش 64 عاما بعد رسول الله، روى الحديث عن كثير من الصحابة، أقام بالمدينة وتوفي بها سنة 74 هـ.

II – فهم النصوص:

1 – مدلولات الألفاظ والعبارات:

  • يواري سوءاتكم: يستر عوراتكم.
  • الريش: المقصود به لباس الزينة.
  • لباس التقوى: الإيمان والقيم الفاضلة.
  • استجد: لبس ثوبا جديدا.

2 – المعاني الأساسية للنصوص:

  • الغاية من اللباس ستر العورة والتزين.
  • تأكيد الله تعالى على إباحة الاستمتاع بالزينة والطيبات.
  • بيان ما يستحب قوله عند لبس ثياب جديدة.

تحليل محاور الدرس ومناقشتها:

I – اللباس والزینة في الإسلام:

1 – مفهوم اللباس في الإسلام:

اللباس: هو كل ما يستر به الإنسان جسده.

2 – مفهوم الزینة في الإسلام:

الزينة: اسم جامع لكل ما يتجمل به الإنسان، سواء كان ذلك الشيء حسيا كالملابس أو معنويا كالأخلاق الفاضلة.

II – الغاية من اللباس والزينة في الإسلام:

لما خلق الله عز وجل الإنسان، ألهمه ستر عورته باللباس، وأوصاه بأن یعتني بمظهره، ویحسن هيأته، فاللباس من نعم الله على خلقه، فهو یقي به نفسه من الحر والبرد، ویستر به عورته، ویزین به مظهره، كما خلق البحر والأرض لیستخرج منهما حلیة یتزین بها كاللؤلؤ والمرجان والذھب والفضة، ومن الأنعام الصوف والجلد، كما أباح له التطیب والتعطر، وأمره بالنظافة.

III – آداب اللباس والزينة في الإسلام:

اهتم الإسلام بجمال المظهر ودعا إليه في حدود الوسطية والاعتدال، وجعل لذلك آدابا، منها:

  • أن یحرص على أن یكون لباسه نظیفا طاهرا، وأن یكون هندامه منظما.
  • ألا يقصد بلباسه التكبر على الناس.
  • المحافظة على الذكر الخاص باللباس.
  • أن یكون اللباس ساترا للعورة غیر شفاف ولا مخل بالحیاء.
  • التصدق بالثياب على المحتاجين.
  • أن لا یلبس الرجال لباس النساء، ولا النساء لباس الرجال.
  • أن یتجنب الرجل التزین بالحریر والذھب.
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليق 11

  1. إيمان: 2016/05/02 1

    شكراً لكم على المجهودات المبذولة لنشر هذا الموقع وهذه الدروس الجد مفيدة

  2. خليل: 2016/05/06 2

    شكرا لكم

  3. hiba: 2016/05/06 3

    جميل هدا الدرس عجبني

  4. Katniss: 2016/05/06 4

    Loving it ❤

  5. سلمى: 2016/05/09 5

    جميل جد جيدا شكرا بزاف

  6. ضحى فراج: 2016/05/11 6

    شكرا لكم موقع افاد الجميع جزاكم الله خيرا

  7. zaynab: 2016/05/13 7

    shokran lhada lmawkie lianaho afadani katiran wa afad ljamie

  8. سعد: 2016/05/14 8

    شكرا جزيلا لكم

  9. hiba: 2016/05/16 9

    merci

  10. hind: 2016/05/16 10

    mrc pour ce recit

  11. Mimi mimita: 2016/05/25 11

    Merci beaucoup pour votre aide

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك