درس وسائل المحافظة على البيئة (إحياء الأرض الموات) الثالثة إعدادي في التربية الإسلامية

  • 1965
  • 4

وسائل المحافظة على البيئة (إحياء الأرض الموات)

مدخل تمهيدي:

شرع الإسلام تشریعات للمحافظة على البیئة من أهمها: إحیاء الأرض الموات وعمارتها.

  • فما المقصود بإحیاء بالأرض الموات؟
  • وما دور ذلك في المحافظة على البیئة؟

النصوص المؤطرة للدرس:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ﴾.

[سورة السجدة، الآية: 27]

عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ أَحْيَا أَرْضًا مَيْتَةً فَهِيَ لَهُ، وَلَيْسَ لِعِرْقٍ ظَالِمٍ حَقٌّ».

[رواه الترمذي]

عَنْ أنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضيَ اللهُ عَنهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ».

[متفق عليه]

I – دراسة النصوص وقراءتها:

1 – توثيق النصوص:

أ – التعريف بسورة السجدة:

سورة السجدة: مكية ما عدا من الآية 16 إلى الآية 20 فهي مدنية، عدد آياتها 73 آية، ترتيبها 32 في المصحف الشريف، نزلت بعد سورة المؤمنون، سميت بهذا الاسم لما ذكر تعالى فيها من أوصاف المؤمنين الأبرار الذين إذا سمعوا آيات القرآن العظيم خروا سجدا، وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون، وهي تعالج أصول العقيدة الإسلامية والإيمان بالله واليوم الآخر والكتب والرسل والبعث والجزاء، والمحور الذي تدور عليه السورة الكريمة هو موضوع البعث بعد الفناء الذي طالما جادل المشركون حوله، واتخذوه ذريعة لتكذيب الرسول عليه الصلاة والسلام.

ب – التعريف بسعيد بن زيد:

سعيد بن زيد: هو سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيْل العدوي القرشي، أبو الأعور، من خيار الصحابة، ابن عم عمر بن الخطاب وزوج أخته، ولد بمكة عام 22 قبل الهجرة، شهد المشاهد كلها إلا بدرا لقيامه مع طلحة بتجسس خبر العير، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، كان من السابقين إلى الإسلام، توفي بالمدينة سنة 51 هـ.

II – فهم النصوص:

1 – مدلولات الألفاظ والعبارات:

  • أرض میتة: لا یعلم تقدم ملك عليها لأحد.
  • الجرز: الأرض التي لا نبات فيها بسبب القحط.
  • العرق الظالم: الغاصب الذي یأخذ ما لیس له.

2 – المعاني الأساسية للنصوص:

  • أهمية الماء في إحياء الأرض والحيوان والإنسان.
  • رغب النبي ﷺ في إحياء الأرض الميتة بإثبات ملكيتها لمن يقوم بذلك.
  • فضل إحياء الأرض بالزرع أو الغرس.

تحليل محاور الدرس ومناقشتها:

I – إحیاء الأرض الموات: مقصودها، حكمها وثوابها:

1 – مفهوم الأرض الموات:

الأرض الموات: هي الأرض التي لا مالك لها، ولم تعمر بغرس أو زرع، أو هي الأرض المهملة التي لم تُسْتَصْلح لاستغلالها فلاحيا.

2 – المقصود بإحياء الأرض الموات:

إحياء الأرض الموات: يقصد بها استصلاح الأرض التي ليست ملكا لأحد فيُعَمِّرَها بِغَرْسٍ أو حفر بئْرٍ أو بناء، فتصير ملكا له ينتفع بها هو والكائنات الحية الأخرى.

3 – حكم إحياء الأرض الموات وثوابها:

إحياء الأرض الموات مباح وجائز، وللقائم به الأجر في الدنيا والثواب في الآخرة، واستمرارية هذا الثواب حتى بعد موت محييها ما دامت المنفعة قائمة، لكن الله تعالى حرم غصب أرض الغير، وتوعد فاعل ذلك بالعقاب الشديد.

II – فوائد إحياء الأرض الموات ودورها في المحافظة على البيئة:

1 – فوائد إحياء الأرض الموات:

  • توفير الغداء للإنسان وغيره من الكائنات الحية.
  • إصلاح التربة وجعلها قابلة للإنتاج والعطاء.

2 – دور إحياء الأرض الموات في المحافظة على البيئة:

  • المحافظة على نقاء الجو وامتصاص ما يلوثه.
  • حماية الأحياء البرية من الانقراض.
  • زيادة الثروة الطبيعية.
  • حماية التربة من الإنجراف.
  • حماية النباتات من الانقراض …
مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

تعليقات 4

  1. بسمة: 2016/05/10 1

    أنا دائما ما أعلق على هذا الموقع الجميل و الرااااائع ♡♡♡♡شكرااااااااا بزاااااااااااااااااااااااااف ♡☆♡☆♡☆♡
    ♡♡♡♡♡^^ 3> 🙂

  2. fati queen: 2016/05/20 2

    شكراااااااااااااااا ببببببزززااااف

  3. محمد: 2016/05/31 3

    نافع

  4. imane: 2016/05/31 4

    mrc bcp

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك