درس الملك: ننجز ملفا صحفيا عن ملكنا للسنة الثانية إعدادي

مقدمة:

نظام الحكم في المغرب ملكي دستوري ديمقراطي.

  • فما هي  مكانة الملك في هذا النظام؟
  • وما هي الاختصاصات التي يخولها له الدستور؟
  • وكيف ننجز ونستثمر ملفا صحفيا عن الملك؟

І – للملك مكانة سامية يمارسها عبر عدة اختصاصات:

1 – للملك مكانة دينية وسياسية:

يعكس الدستور المغربي مكانة الملك الدينية باعتباره أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، كما أن له مكانة سياسية متميزة تجعل منه الممثل الأسمى للأمة، ورمز وحدتها، وضامن دوام الدولة واستمرارها، واستقلال ووحدة البلاد.

2 – يمارس الملك اختصاصات متعددة:

  • في علاقته بالبرلمان: يرأس الملك افتتاح الدورة الأولى للبرلمان، كما يطلب من كل من  مجلسي البرلمان قراءة جديدة لكل مشروع أو اقتراح قانون، وله حق إعلان حالة الاستثناء بعد استشارة مجلسي البرلمان، ويخول له الدستور كذلك حق حل مجلسي البرلمان أو أحدهما.
  • في علاقته بالحكومة: للملك حق تعيين الوزير الأول والوزراء، كما له حق رئاسة المجلس الوزاري، وإصدار الأمر بتنفيذ القانون.
  • في علاقته بالقضاء: يعين الملك القضاة، ويرأس المجلس الأعلى للقضاء، كما  تصدر الأحكام وتنفذ باسمه، ويمارس حق العفو.
  • في علاقته بالخارج: يعتمد السفراء بالخارج ويستقبل السفراء الأجانب، ويصادق على المعاهدات.
  • في علاقته بالمؤسسات الدستورية: هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، ويرأس المجالس العليا، ويعين رؤساءها.

II – الخطوات المنهجية لإعداد ملف صحفي حول الملك:

1 – تحديد موضوع الملف الصحفي:

اختيار موضوع الملف (مكانة الملك أو بعض اختصاصاته)، مع وضع خطة البحث لإنجازه.

2 – البحث عن الوثائق:

انطلاقا من الجرائد والصحف الوطنية والكتب وشبكة الأنترنيت، جمع مختلف الصور والمقالات.

3 – تحليل الوثائق والمعلومات:

انتقاء المعلومات وتصنيفها وترتيبها حسب الموضوع، بناء الملف حسب محاور التصميم.

4 – المناقشة والاستثمار:

تتم المناقشة خارج الحصة الرسمية، وتقديمه على شكل عرض مع تسجيل الملاحظات وإدخال التعديلات، ثم الإعداد النهائي للملف ووضعه بخزانة المؤسسة.

خاتمة:

حدد الدستور للملك مكانة متميزة، كما منحه اختصاصات عديدة ومتعددة.

رابط التحميل من موقع البستان

19 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *