ننجز ملفا حول مؤسسة محمد الخامس للتضامن للسنة الثالثة إعدادي

مقدمة:

في إطار مساهمة الحركة الجمعوية في التخفيف من حدة المشاكل الاجتماعية، ظهرت عدة منظمات تضامنية من بينها مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

  • فما هي هذه المؤسسة؟
  • وما هي أهدافها ومجالات تدخلها؟
  • وكيف ننجز ملفا عن هذه المؤسسة؟

І – مؤسسة محمد الخامس للتضامن: أهدافها، هيكلتها ومجالات عملها:

1 – التعريف بمؤسسة محمد الخامس للتضامن:

مؤسسة محمد الخامس للتضامن: هي مؤسسة تضامنية ذات منفعة عمومية واستقلال مالي، تأخذ على عاتقها العمل على تجسيد القيم النبيلة لهذا البلد، والنابعة من الثقافة الدينية لأبنائه ومشاعره الوطنية وإحساسهم الإنساني، وقد أنشأت هذه المؤسسة من قبل الملك محمد السادس بمقتضى مرسوم صادر يوم 21 ربيع الأول 1420هـ، الموافق 5 يوليوز 1999م، وتعمل بشراكة مع باقي الفاعلين الاجتماعيين تحت شعار “لنتحد ضد الحاجة”، وتعتمد في تمويل مشاريعها على الهبات والتبرعات النقدية والعينية التي يساهم بها الأفراد والمؤسسات، وفوائد أرصدتها المجمدة في البنوك، وبيع الشارات والطوابع البريدية الخاصة بالمؤسسة.

2 – أهداف مؤسسة محمد الخامس للتضامن:

تتمثل أهداف مؤسسة محمد الخامس للتضامن في:

  • محاولة القضاء على أسباب الفقر، والمساهمة في تقوية الخدمات الاجتماعية (خاصة بالعالم القروي.
  • العمل على تحسين موارد دخل الفئات المحرومة.
  • الحد من هشاشة الوضع الذي تتواجد عليه بعض شرائح المجتمع (بالخصوص ربات البيوت وذوي الاحتياجات الخاصة).
  • التقليص من الآثار السلبية للفقر على الأطفال
  • ترسيخ ثقافة التضامن لمحاربة الفقر والتهميش.
  • تحسيس المجتمع بضرورة الوقوف بجانب الفئات المعوزة لتخليصها من براثين الإقصاء والتهميش.
  • تدعيم روح التضامن وترسيخها كثقافة.
  • لعب دور المحفز والمحرك الرئيسي للتنمية الاجتماعية ومحاربة الفقر.
  • توفير الدعم والمساندة وتنظيم أعمال وتظاهرات لفائدة الفئات المعوزة عبر تقوية المؤسسات وتوفير الدعم المالي لمختلف الفاعلين الاجتماعيين.خلق شراكة وتوخي القرب كمبدأ أساسي أثناء إعداد مشاريعها.

3 – مجالات عمل مؤسسة محمد الخامس للتضامن:

تنبني إستراتيجية عمل مؤسسة محمد الخامس للتضامن على:

  • الجانب الإنساني: الذي يروم بالأساس إلى التخفيف من معاناة الفئات المعوزة عبر تزويدها بالمساعدات العينية الضرورية (مواد غذائية، ألبسة، أدوية، معدات طبية …)، ومساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية، عمليات الإفطار في رمضان، عملية مرحبا (مساعدة المغاربة مقيمين بالخارج) …
  • الجانب الاجتماعي: العمل على تحسين وتطوير ظروف العيش الكريم عبر محاولة القضاء على أسباب الفقر، والمساهمة في تقوية الخدمات الاجتماعية (خاصة بالعالم القروي)، وتحسين موارد دخل الفئات المحرومة، والحد من هشاشة الوضع الذي تتواجد عليه بعض شرائح المجتمع (بالخصوص ربات البيوت، وذوي الاحتياجات الخاصة)، وكذا التقليص من الآثار السلبية للفقر على الأطفال، وتوفير البنية التحتية الأساسية للمراكز الاجتماعية …

4 – التنظيم الإداري لمؤسسة محمد الخامس للتضامن:

يتشكل الهيكل التنظيمي لمؤسسة محمد الخامس للتضامن من الرئيس (الملك محمدالسادس)، بالإضافة إلى توفرها على موارد بشرية وضعت رهن إشارتها من طرف أعضاء مجلسها الإداري وبعض شركائها، ويتكون الطاقم المسير من رؤساء مشاريع مؤهلين للسهر على إعداد وتنفيذ أعمال أفقية وعمودية لمساعدة المعوزين، والتنسيق مع الشركاء، ويضم كذلك أطرا مشرفة على التسيير الإداري والمالي وتدبير التواصل والنظم المعلوماتية، فضلا عن المساعدات الاجتماعية، ويعمل هذا الطاقم تحت إشراف مستمر لعضو من المجلس الإداري.

II – التدرب على إنجاز ملف حول مؤسسة محمد الخامس للتضامن:

لإعداد ملف حول موضوع ما، كمؤسسة محمد الخامس للتضامن مثلا، نتبع الخطوات المنهجية التالية:

  • تحديد الموضوع: يجب تحديد المفاهيم الأساسية والفرعية للموضوع، ومحاور الملف وإشكاليته، وإبراز أهميته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، ونتائجه على الأفراد والجماعات.
  • جمع المادة: البحث عن الوثائق والنصوص المرتبطة بالموضوع في المكتبات الخاصة والعمومية، والمواقع الإلكترونية (مثل: www.fm5.ma بالنسبة لمؤسسة محمد الخامس) وتتنوع هذه الوثائق بين المخطوطة والسمعية البصرية وشهادات بعض المستفيدين.
  • معالجة المعلومات: تحليل المعلومات ومقارنتها، والنقد العلمي للآراء المخالفة وطرح الاستنتاجات، وتمثيل المعطيات الكمية في رسوم بيانية وجداول.
  • صياغة الموضوع: تركيب المعطيات والتعليق على النتائج مع تحديد عنوان وتصميم ومراجع الموضوع.

خاتمة:

تعتبر مؤسسة محمد الخامس للتضامن إحدى أهم مكونات العمل الجمعوي التضامني بالمغرب، لهذا علينا أن نعمل على دعمها وإظهار أهمية منجزاتها الإنسانية.

رابط التحميل من موقع البستان

53 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *