درس الاكتشافات الجغرافية وظاهرة الميركنتيلية – مادة التاريخ – جذع مشترك آداب وعلوم إنسانية

  • 9056
  • 0

الاكتشافات الجغرافية وظاهرة الميركنتيلية

تقديم إشكالي:

يقصد بالاكتشافات الجغرافية وصول الأوروبيين إلى مناطق وبلدان كانت مجهولة لديهم من قبل.

  • فما أهم الرحلات الجغرافية؟
  • وما هي أسبابها ونتائجها؟
  • وما هو مفهوم الميركانتيلية؟
  • وما هو السياق التاريخي لظهورها؟

I – الاكتشافات الجغرافية:

1 – نظم الأوربيون الرحلات الاستكشافية في أواخر ق 15م وبداية ق 16م:

أ – الرحلات البرتغالية:

  • رحلة بارطولومي دياز  إلى رأس الرجاء الصالح بجنوب إفريقيا.
  • رحلتا  فاسكو دي كاما إلى الهند عبر رأس الرجاء الصالح.
  • رحلة كابرال  إلى البرازيل والهند.

ب – الرحلات الإسبانية:

  • رحلات كرستوف كولومب  إلى جزر الأنتيل “جزر الهند الغربية” بأمريكا الوسطى.
  • رحلة امريكو فيسيوتشي إلى سواحل فينزويلا والبرازيل بأمريكا الجنوبية.
  • رحلة ماجلان إلى الفلبين: حيث قتل هناك، وتابع صديقه إلكانو العودة إلى إسبانيا.

ج – رحلة انجليزية:

  • رحلة كابو إلى أمريكا الشمالية.

د – رحلة فرنسية:

  • رحلة كارتي إلى منطقة الكيبك بكندا.

2 – ارتبطت الاكتشافات الجغرافية بعدة عوامل:

  • جلب المواد الخام وخاصة القطن والحرير والتوابل والذهب.
  • التعرف على مناطق وبلدان كانت مجهولة عند الأوربيين.
  • نشر المسيحية ومحاصرة العالم الإسلامي.
  • تطور الملاحة البحرية من خلال ابتكار سفينة الكرافيلا وتجهيزها بالبوصلة والأسطرلاب، واستخدام خرائط البورتلان (خرائط بحرية تظهر رسم السواحل ومواقع الموانئ).

3 – تعددت نتائج الاكتشافات الجغرافية:

  • إبادة (القتل الجماعي) جزء مهم من السكان الأصليين للمناطق المكتشفة (مثل الهنود الحمر)، والقضاء على حضاراتهم.
  • إقامة المستعمرات: حيث تمركزت المستعمرات البرتغالية في سواحل إفريقيا وآسيا بالإضافة إلى البرازيل، بينما تمركزت المستعمرات الإسبانية في أمريكا اللاتينية (الوسطى والجنوبية)، في حين اقتسمت انجلترا وفرنسا النفوذ الاستعماري في أمريكا الشمالية.
  • انتقال مركز التجارة العالمية من البحر الأبيض المتوسط إلى المحيط الأطلنتي.
  • تدفق الذهب والفضة على الدول الأوربية من المستعمرات، وبالتالي تضخم حجم النقود الذهبية، مما أدى إلى انخفاض قيمة العملات الأوروبية الذي نتج عنه ارتفاع أسعار المواد.

II – ظاهرة الميركانتيلية:

1 – تعريف الميركانتيلية وتحديد مبادئها:

تأسس المذهب المركنتيلي وهو تيار فكري ظهرت بوادره في ق 15م واستمر إلى ق 18م، والمركنتيلية مصطلح ينسب إلى كلمة مركنتي الإيطالية وتعني تاجر، يقوم هذا الفكر على مبدأين أساسين: أولهما يربط قوة الدولة بما تتوفر عليه من معادن نفبسة (اعتبار الذهب والفضة أساس القوة الاقتصادية لأي بلد)، ويقوم المبدأ الثاني على توجيه الدولة للاقتصاد، وذلك برفع الصادرات وتقليص الواردات بهدف تحقيق فائض في الميزان التجاري، وحماية الإنتاج الوطني عن طريق فرض قيود جمركية على الواردات، بالإضافة إلى إنشاء شركات تجارية كبرى قصد التحكم في التجارة الدولية.

2 – السياق التاريخي لظاهرة الميركانتيلية:

  • تحولات اقتصادية: انتقال أوربا تدريجيا من الفلاحة التقليدية إلى التجارة والخدمات.
  • تحولات اجتماعية: تراجع نفوذ الطبقة الفيودالية، والنمو التدريجي للبورجوازية.
  • تحولات فكرية: انتشار الحركة الإنسية.
  • تحولات سياسية: وضع أسس الدولة الحديثة في أوروبا.

خاتمة:

لقد فتحت الاكتشافات الجغرافية أمام الأوربيون العديد من الأسواق الجديدة حركت التجارة البعيدة وساهمت في تراكم الأموال وبروز دور الطبقة البورجوازية في توجيه اٌلاقتصاد الأوربي نحو رأسمالية تجارية كبرى.

مشاركة هذا المحتوى مع أصدقائك:

التعليق من خلال:

أكتب تعليقك