الشطر الثالث من سورة يس: من الآية 29 إلى الآية 43 للسنة الثانية باكالوريا

الشطر الثالث من «سورة يس» (في رحاب التربية الإسلامية)

وضعية الانطلاق:

بعدما تحدثت السورة في مطلعها عن المشركين الذين كذبوا دعوة الإسلام وضربت لهم المثل بأصحاب القرية، لتنتقل السورة إلى استعراض آيات عظمة الله على المكذبين العافلين.

بين يدي الآيات:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ۝ أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ۝ وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ ۝ وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ ۝ وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ ۝ لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ۝ سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ ۝ وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ ۝ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ۝ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ ۝ لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ۝ وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ۝ وَخَلَقْنَا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ ۝ وَإِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنْقَذُونَ ۝ إِلاَّ رَحْمَةً مِّنَّا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ﴾.

[سورة س، من الآية: 29 إلى الآية: 43]

قراءة النص القرآني ودراسته:

I – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – قاموس المفاهيم الأساسية:

  • يا حسرة: يا وَيْلاً، أو يا تندما.
  • كم أهلكنا من القرون: أهلكنا كثيرا من الأمم.
  • لمّا جميع: جميع الأمم السابقة واللاحقة.
  • محضرون: نحضرهم للحساب والجزاء يوم القيامة.
  • آية: دلالة وعلامة.
  • فجرنا فيها: شققنا في الأرض.
  • وما عملته أيديهم: غرسوه ونصبوه.
  • خلق الأزواج: خلق الأصناف الذكر والأنثى.
  • ومما لا يعلمون: من مخلوقات شتى لا يعرفونها
  • نسلخ منه النهار: ننزع من مكانه الضوء.
  • لمستقر لها: لأجل لها لا تعدوه.
  • قدرناه منازل: قدر الله سيره في منازل ومسافات لمعرفة الشهور.
  • العرجون القديم: عود عِذْق النخلة العتيق (صار كغصن النخلة اليابس).
  • حملنا ذرياتهم: آباءهم وقيل جنسهم في سفينة نبي الله نوح عليه السلام.
  • الفلك المشحون: السفينة المملوءة.
  • إلى حين: أجل مسمى ومعلوم عند الله.

2 – المعنى الإجمالي للشطر القرآني:

  • تحدثت آيات هذا الشطر عن دلائل القدرة والوحدانية في هذا الكون العجيب، بدءا من مشهد الأرض الجرداء التي تدِبُّ فيها الحياة، ومشهد الليل ينسلخ منه النهار، فإذا هو ظلام دامس، ثم مشهد الشمس الساطعة تدور بقدرة الله في فلك لا تتخطَّاه، ثم مشهد القمر يتدرج في منازله، ثم مشهد الفلك المشحون يحمل ذرية البشر الأولين، وكلها دلائل باهرة على قدرة الله عز وجل.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط لتحميل من موقع البستان

أعلمني عن
7 تعليقات
الأحدث
الأقدم الأكثر تقييما
Inline Feedbacks
View all comments
abdetaouab talaoutou
4 شهور مضت

هذه سورة يس للسنة الثانية باكالوريا وليس للسنة الاولى باكالوريا وشكرا على تفهمكم

Last edited 4 شهور مضت by abdetaouab talaoutou
المدير
4 شهور مضت

شكرا جزيلا لك على التنبيه، وقد تم تصحيح الخطإ غير المقصود.
تقبل تحياتنا الخالصة.

هدى
4 شهور مضت

شكرا كثيرا على مجهوداتك.

محمد اقصري
5 شهور مضت

شكرا لكم

ايناس
1 سنة مضت

شكراا

رضوان
1 سنة مضت

تحية وسعي مشكور

rajae
2 سنوات مضت

شكرااا