تحضير النص القرائي الأغنية الأبدية للثالثة إعدادي (مادة اللغة العربية)

الأغنية الأبدية

درس في مادة اللغة العربية النصوص القرائية وحدة القيم الوطنية والإنسانية النص القرائي الأغنية الأبدية لتلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي.

النص القرائي “الأغنية الأبدية”:

كان الليل وكان بلد الهنود يلتف بظلام شديد حالك، ورغم ذلك كانت مجموعة من الرجال تتقدم عبر الدرب الممتد على طول خليج (الثعابين) مختبئين تحت الأحراج الكثيفة، كانوا يتقدمون بخطوة الذئب، ويتجنبون وطء الأغصان الصغيرة، دون أن يهمسوا بكلمة، كان “الداكوتاش” قد اندفعوا لساحة الحرب وها نحن نرى المحاربين يسرعون لمفاجأة العدو قبيل حلول الصباح، كانوا يسيرون ويركضون في صمت، وكانت تتقدمهم قوة استطلاع فيما ظلت المؤخرة إحدى الفريقات لتحميهم من أية مفاجأة، وانحدر الدرب عن المرعى، ليقودهم نحو أيكة صغيرة (لنسترح) قال لهم الزعيم رافعا صوته لأول مرة، وأضاف: (المكان معزول يمكننا أن نشعل نارا)، وعلى الفور جمع المحاربون كومة من الأعشاب والأخشاب المتساقطة، وسرعان ما إلتمعت النيران، فجلسوا حولها في استرخاء، أخذ البعض يصلح حذائه المقطوع، فيما رجع بعضهم إلى الأقواس والسهام بينما أخد آخرون يعدون وجبة للأكل، وأثناء انتظارهم العشاء أخذ البعض يحكون حكايات معارك ومغامرات عجيبة حدثت منذ زمن بعيد جدا، كانوا يتحدثون عن طلسم ذي قوة خارقة، كان قد حافظ على حياة العديد من المحاربين، وكانوا يحكون كيف أن جعبة سحرية كانت تحول سهام الأعداء إلى سلاح يرتد إلى قلب من أطلقوها، وكانت النار تصغي – في صمت – لتلك الحكايات وهي تطلق دخانها حتى أطراف الأوراق الخضراء، ولكن في اللحظة التي قام بها عجوز أشيب ليؤدي الصلاة الرسمية أخذت النار ترتفع وتصطك وهي تلقي بالشرر في كل الاتجاهات، وفي اللحظة نفسها حدثت ظاهرة أشد غرابة فقد ارتفع غناء من بين الأشجار المجاورة، ارتفع الصوت واتسع إلى أن ملأ الأيكة كلها بترنيمه، ثم رق وامتد ناعما ليختلط بتنهيدات الريح، فهمس الزعيم: (اطفئوا النار) وابتعد في الظلام، وبدا القمر وكأنه يستجيب لأوامر سرية، فخرج  عندئذ من بين السحب، فأضاء انعكاس ضوئه الشاحب جذوع أشجار البتولا الفضية، وتقدم المحاربون  _ في حذر _ بين الأعشاب الرطبة، وهم يراقبون، حذرين، ظلال الأشجار المحنية التي كانت تتأرجح مع الريح، كان الغناء مستمرا أبدا، وكان يتزايد وضوحها كلما اقتربوا من شجرة دردار أعلى من كل الأشجار الأخرى، في الحد الأقصى من الغابة الصغيرة، عندئذ تحلق المحاربون في دائرة واسعة حول الشجرة الغامضة، وأخذوا يتقدمون ببطء خطوة خطوة، وأخذت دائرتهم تضيق والغناء يتصاعد إلى أن بلغ ذروة النغمة العالية، فانطفأ بالسرعة التي بدأ بها، وبدأ المحاربون الذين تجمعوا الآن تحت شجرة الدردار الجليلة يفحصونها من أعلى لأسفل، وهم يفتشون جذعها الذي أتلفته تقلبات الجو ، وجذورها المتشابكة، عندئذ وداخل تجويف بين الجذور اكتشفوا كومة صغيرة من عظام هيكل عظمي كساه البياض، كانت بقايا محارب مجهول، وبجوار الجمجمة كان يرقد قوسه المحطم، وعن بعد قليل كانت بعض السهام مبعثرة، فقال لهم الزعيم محطما الصمت المسترخي بالمكان، “ما سمعناه لتونا ورأيناه يشير إلى أن هذا المكان هو آخر مكان ارتاح فيه بطل ضحى بحياته من أجل الآخرين”، ثم واصل كلامه: “إن الموت نفسه لا يمكن أن يخرس صوت بطل كهذا، إن غناءه يستمر بلا كلل إلى أن تسمعه آذان الأحياء في نهاية الأمر ويلتقطوا رسالته وهو ما حدث للتو، يقع على عاتقنا أن نكون لسان حال هذه الأغنية والرسالة التي ترددها عن أكثر الواجبات الإنسانية قداسة: واجب التضحية بالنفس فداء للآخرين، علينا أن نصون هذه الترنيمة في ذاكرتنا، وأن نركع لأوامرها، إلى أن يحين اليوم الذي نصل فيه إلى “بلد الظل”، عندئذ لن تموت أغنيتنا – هي الأخرى-  مثل هذه الترنيمة، وسيظل صداها أبديا.

من أساطير الهنود الحمر، ترجمة راوية صادق، مجلة الكرمل. عدد 16، 1985. ص: 286 وما بعدها (بتصرف).

I – عتبة القراءة:

1 – ملاحظة مؤشرات النص:

أ – مصدر النص:

مقتبس من أساطير الهنود الحمر.

ب – مجال النص:

النص ينتمي إلى مجال القيم الإنسانية.

ج – العنوان (الأغنية الأبدية):

  • تركيبيا: مركب وصفي يتكون من صفة (الأبدية) وموصوف (الأغنية).
  • دلاليا: الأغنية إبداع إنساني يعبر من خلاله الإنسان عن أفراحه أو أحزانه، والأبدية توحي بالخلود والاستمرار مما يضفي عليها صفة الأسطورية بالنسبة للمخلوقات لأن الخالق وحده الدائم.
  • معجميا: ينتمي العنوان إلى المجال الإنساني باعتبار الأغنية ميزة إنسانية يعبر من خلالها عن أفراحه أو أحزانه.

د – بداية النص ونهايته:

  • بداية النص: فيها مؤشرات دالة على سردية النص (المكان – الزمان – الشخصيات)، بالإضافة إلى مؤشرات أسطورية تتجلى في بعض الأمكنة الخيالية (خليج الثعابين – بلد الظل …)، وتتحدث عن استعداد الهنود الحمر للحرب.
  • نهاية النص: تشير إلى الأغنية التي وردت في العنوان وتحدد مصدرها.

هـ – نوعية النص:

نص حكائي أسطوري ذو بعد وطني / إنساني.

2 – بناء فرضية القراءة:

انطلاقا من المؤشرات السابقة يمكن أن نفترض أن موضوع النص يتناول أسطورة الهنود الحمر في حربهم على الغزاة ورمزية التضحية من أجل حريتهم.

II – القراءة التوجيهية:

1 – الايضاح اللغوي:

  • حالك: شديد السواد.
  • الأحراج: المكان الكثيف الشجر.
  • الأيكة: الشجرة العظيمة ذات أغصان كثيفة وملتفة حول بعضها.
  • كلل: تعب وعياء.

2 – المضمون العام للنص:

حكاية المحارب الهندي الذي ضحى بنفسه لأجل وطنه، وترك قصته عبرة لكل محارب عاشق للحرية ورافض للمحتل.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط لتحيل من موقع البسان

أعلمني عن
70 تعليقات
الأحدث
الأقدم الأكثر تقييما
Inline Feedbacks
View all comments
إنس اعراب
11 شهور مضت

كان تحضير فائق الجمال شكرا على مجهوداتكم ❤✌

Assia
11 شهور مضت

شكرا جزيلا على هذا التحضير لقد انقدتمونا

Khadija essakat
11 شهور مضت

كان تحضير جميل جدا
شكرا على جهودكم 💖

كوثر
11 شهور مضت

شكرا بزاف على تحضير ديالكم شكرا🤩😀😍🤩😘

Ikram
1 سنة مضت

شكرا بزاف على التحضير ❤️❤️

Simoo
1 سنة مضت
Reply to  Ikram

Ayh

Yasin
1 سنة مضت

Kon makontich naolt thdire kn dite wahd -5 hhhh merci

أمين
2 سنوات مضت

لمغاربة كاملين معولين عليكم

Maryam
1 سنة مضت
Reply to  أمين

😂😂machi kukchi na ri tan9ra hadchi w tankhrj

Simoo
1 سنة مضت
Reply to  Maryam

Hhhh kyna

rania
1 سنة مضت
Reply to  أمين

wyh a amine 😹😹

ياسين
11 شهور مضت
Reply to  أمين

ههههه واييه🛐

بلال
2 سنوات مضت

شكرا جزيلا على اتحطير

Abd el adim
2 سنوات مضت

Merçi beaucup pour ça ❤❤❤

Ayoub taleh
2 سنوات مضت

شكرا جزيلا لكم ??