تحضير النص القرائي حديث الروح للثالثة إعدادي (مادة اللغة العربية)

حديث الروح

درس في مادة اللغة العربية النصوص القرائية وحدة القيم الإسلامية النص القرائي حديث الروح لتلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي.

النص القرائي (حديث الروح):

حديث الروح للأرواح يســــــــري ۩۩۩ وتـدركــه القـلـــوب بــلا عنــاء

هتفت به  فطار بلا  جــنـــــــــاح ۩۩۩ وشــق أنـيـنـــه صــــدر  الفضـاء

ومعدنه ترابي ولـكـــــــــــــــن ۩۩۩ جـــرت فــي لفـظـــــه لغة السماء

لقد فاضت دموع الشق منــــــــي ۩۩۩ حديـثـا كان علـــــوي الـنــــداء

فحلق في ربي الأفلاك حـتـــــــــى ۩۩۩ أهـــاج العالـــم الأعلــى بكانــي

 

قيثارتي مـلـئــت بأنـات الـجــوى ۩۩۩ لابد للمكـبـوت من فـيـضــــــان

صعدت إلى شفتي خواطر مهجـــتي ۩۩۩ ليبيــن عـنهــا منطـقـــي ولـانـي

أنا ما تعديت القنــاعة والرضــــى ۩۩۩ لكـنـهـــا هي قـصـــــة الأشـجان

يشكـو لك اللـهـم قـلـب لم يـعش ۩۩۩ إلا لــحـمــد عــــلاك في الأكـوان

 

إذا الإيـمـان ضـاع فلا أمــــــان ۩۩۩ ولا دنيــا لــمــن لــم يحـــي دينــا

ومن يرض الحياة بغير ديـــــــــن ۩۩۩ فقد جعل الفـنـــاء لـهـا قـــريــنـا

وفي التوحـيد للـهـمـم اتحــــــــاد ۩۩۩ ولــن تبنـــوا العــلا مـتـفرقينــــا

ألــــم يـبـعــت لأمـتـكـم نبـي ۩۩۩ يوحـدكــــم علــى نـهـــج الوئــــام

ومصحفكـــم وقبلتكم جمـيـعـا ۩۩۩ مـنــــار للآخـــــوة و الــســـــلام

وفوق كل شئ رحمـــن رحيــــــم ۩۩۩ إلـــــه واحــــــــــد رب الأنــــام

 محمد إقبال – الأعمال الكاملة، الجزء الأول. ص 69 /39 (بتصرف)

I – عتبة القراءة:

1 –  ملاحظة مؤشرات النص:

أ – التعريف بالشاعر [محمد إقبال]:

وُلد محمد إقبال ببلدة سيالكوت بإقليم البنجاب سنة 1289 هـ = 1873م، نشأ في أسرة متوسطة الحال ملتزمة بالدين، حفظ القرآن وتلقى تعليمه الابتدائي في بلدته، والتحق بمدرسة البعثة الأسكتلندية للدراسة الثانوية، ودرس في هذه المدرسة اللغتين العربية والفارسية، التحق بجامعة لاهور، سافر إلى لندن وعمل بها، ثم سافر إلى ألمانيا وحصل على درجة الدكتوراة “من جامعة ميونخ”، وبعد عودته إلى بلاده اشتغل بالسياسة والفلسفة، وانتخب عضوًا بالمجلس التشريعي بالنبجاب، وأخيرًا رئيسًا لحزب مسلمي الهند.

يُعد محمد إقبال أول من نادى بضرورة انفصال المسلمين في الهند عن الهندوس، وتأسيس دولة خاصة بهم، دعا محمد إقبال إلى تجديد الفكر الديني وفتح باب الاجتهاد، وتقدير الذات الإنسانية ومحاربة التصوف السلبي الاتكالي، تُوفي محمد إقبال في “20 من صفر 1357 هـ = 21 من إبريل 1938م، ترك محمد إقبال تراثًا أدبيًا وفلسفيًا احتل به مكانة مرموقة بين كبار الشعراء والفلاسفة في النصف الأول من القرن العشرين، ومن أهم مؤلفاته:

  • تطور الفكر الفلسفي في إيران.
  • تجديد الفكر الديني في الإسلام.

ومن أشهر دواوينه:

  • أسرار إثبات الذات.
  • رموز نفي الذات.
  • رسالة المشرق
  • ضرب الكليم.

ب – مجال النص:

النص ينتمي لمجال القيم الإسلامية.

ج – بداية ونهاية النص:

  • بداية النص: تشير إلى مميزات وخصائص حديث الروح [للأرواح يسري – تدركه القلوب بلا عناء].
  • نهاية النص: تشير إلى صفات الله تعالى [رحمان – رحيم – إله واحد – رب الأنام].

د – نوعية النص:

النص عبارة قصيدة شعرية عمودية ذات بعد إسلامي.

هـ – شكل القصيدة:

تتكون القصيدة من أربعة مقاطع مختلفة من حيث عدد الأبيات (عدد ابيات القصيدة 15 بيتا شعريا) ونوع القافية وحرف الروي.

و – روي القصيدة:

روي القصيدة متنوع، فكل مقطع له رويه:

  • المقطع 1: حرف الهمزة المشبعة في البيت الرابع من المقطع.
  • المقطع 2: حرف النون المشبع في البيت الثاني من المقطع.
  • المقطع 3: حرف النون المشبع.
  • المقطع 4: حرف الميم.

ز – العنوان (حديث الروح):

يتكون العنوان من كلمتين تكونان مركبا إضافيا من مضاف (حديث) ومضاف إليه (الروح) ويمكن أن يصير العنوان مركبا إسناديا بتقدير المبتدإ المحذوف بقولنا: هذا حديث الروح أي جملة اسمية من مبتدإ وخبر.

2 – بناء فرضية القراءة:

بعد قراءة أولية للنص الشعري نفترض أن موضوعه يتناول مناجاة الشاعر الروحانية.

II – القراءة التوجيهية:

1 – الإيضاح اللغوي:

  • عناء: مشقة
  • أنين: بكاء مصحوب بالتوجع من الألم.
  • المكبوت: المخفي في النفس.
  • مهجتي: روحي – نفسي- قلبي.
  • الأشجان: الأحزان.

2 – المضمون العام للنص:

مناجاة الشاعر لله تعالى طمعا في رضاه، ودعوة الناس إلى الإيمان ومحبة الله ورسوله، والتشبث بالقرآن الكريم.

III – القراءة التحليلية للنص:

1 – المستوى الدالي:

أ – معجم الحقل الديني والحقل الوجداني:

الحقل الديني – الإسلامي

الحقل الوجداني – العاطفي

الإيمان – دين – نبي – التوحيد – مصحفكم – إله – رب الأنام – اللهم – رحمان رحيم – قبلتكم- الأخوة – يوحدكم – أمتكم. الروح – القلوب – أهاج أنين – بكائي – قيثارتي – الجوى – أنات – فاضت – المكبوت – مهجتي – يشكو لك قلبي – الأشجان.

2 – المستوى الدلالي:

أ – مضامين النصوص الأساسية:

  • المقطع الأول والثاني: مناجاة الشاعر لربه، وتصوير حالته النفسية، والآثار التي خلفها الإيمان في قلبه.
  • المقطع الثالث والرابع: دعوة الشاعر إلى التمسك بالدين الإسلامي.

ب – الخصائص الأسلوبية والفنية في القصيدة:

يزخر النص بخصائص أسلوبية، نذكر منها:

  • أسلوب الاستفهام: لحث المتلقي على التفكير والبحث …، ولإستنكار التفرقة في صفوف المسلمين وبعدهم عن الإسلام. مثال:

(ألم يبعت لأمتكم نبي ۩۩۩ يوحـدكم على نهج الوئام).

  • أسلوب الشرط: للدلالة على ملازمة النتيجة للسبب وضرورة التفكير فيهما. مثال:

(إذا الإيمان ضاع فلا أمان۩۩۩ولا دنيا لمن لم يحـي ديـنا).

  • التقديم والتأخير: لإبراز أهمية المخصوص بالكلام وتقديره وتعظيمه. مثال:

(يشكو لك اللهم قـلب لم يـعش۩۩۩إلا لـحمد علاك في الأكـوان).

  • الجناس: لتحقيق التناغم الموسيقي. مثال: (الإيمان = أمان  –  رحمان = رحيم …).
  • الاستعارة: تصوير حديث الروح وتقريب حمولته الدلالبة. مثال:

(هتفت به فطار بلا جـناح۩۩۩وشق أنينه صدر الفضاء).

  • تنويع الضمائر: للدلالة عن الحس القومي الإسلامي و تحمل الجميع مسؤولية حال التفرقة التي تعانيها الأمة الإسلامية. مثال: (المتكلم: قيثارتي، مهجتي … – المخاطب: مصحفكم، قبلتكم، يوحدكم …  – الغائب: يسري، تدركه، يشكو …).

VI – القراءة التركيبية:

عندما يتعلق الإنسان بربه، ويشتد إيمانه به، ويتدرج في درجات الإيمان حتى يبلغ أقصاها، عندئذ يصير الإيمان عشقا لله تعالى بالخضوع له والاستسلام لجلاله وعظمته، والتدلل بين يديه …، وهذا هو حال الشاعر محمد إقبال الذي فاضت قريحته الإيمانية بحديث روحي عبر من خلاله عن حبه لله تعالى ومناجاته، والشكوى بين يديه طمعا في رضاه ورحمته، ومن خلال هذه المناجاة والشكوى أدرك محمد إقبال أهمية الإيمان في حياة الإنسان الدنيوية والأخروية، لهذا نجده في المقطعين الثالث والرابع يدعو الناس إلى التشبث بالإيمان وبتعاليم الدين الإسلامي.

رابط التحميل من موقع البستان

59 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *