درس أزمة 1929: الأسباب، المظاهر، النتائج للسنة الثالثة إعدادي

مقدمة:

شهد العالم سنة 1929م أزمة اقتصادية كبرى حركت بعنف أركان النظام الرأسمالي.

  • فما هي أسباب هذه الأزمة، ومظاهرها؟
  • وما هي نتائجها وطرق معالجتها؟

І – تعددت أسباب الأزمة ومظاهرها ومناطق انتشارها:

1 – أسباب ومظاهر الأزمة:

انطلقـت الأزمة الاقتصادية من بورصة “وول ستريت” بمدينة نيويورك يوم 24 أكتوبر 1929م، بعد طرح 19 مليون سهم للبيع دفعة واحدة بفعل المضاربات، فأصبح العرض أكثر من الطلب فانهارت قيمة الأسهم، فعجز الرأسماليون عن تسديد ديونهم فأفلست الأبناك وأغلقت عدة مؤسسات صناعية أبوابها، كما عجز الفلاحون عن تسديد قروضهم فاضطروا للهجرة نحو المدن.

2 – انتشار الأرمة:

اضطرت الولايات المتحدة الأمريكية إلى سحب رساميلها المستثمرة بالخارج، وأوقفت إعاناتها لبعض الدول، فامتدت الأزمة إلى البلدان الصناعية الأوربية، وبفعل ارتباطها بالاقتصاد الأوربي فقد امتدت الأزمة لبلدان المستعمرات فمست كل دول العالم، ولم يفلت من الأزمة سوى الاتحاد السوفياتي لانعزاله عن العالم الرأسمالي باتباعه نظاما اشتراكيا.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

2 تعليقان

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *