درس التجارة مرآة للاقتصاد المغربي – مادة الجغرافيا – الثانية إعدادي

التجارة مرآة للاقتصاد المغربي

مقدمة:

تنعكس حركية الاقتصاد المغربي على النشاط التجاري.

  • فما هي مقومات التجارة المغربية؟
  • وما طبيعة المشاكل المطروحة؟
  • وما التدابير المتخذة لتجاوزها؟

I- أنواع ومقومات التجارة المغربية:

1- أنواع التجارة المغربية:

التجارة هي نشاط اقتصادي يقوم على ربط الصلة بين المنتج والمستهلك (البائع والمشتري)، وهي نوعان:

  • تجارة داخلية: تقوم التجارة الداخلية على تجميع البضائع من المنتجين ثم توزيعها على المستهلكين، ويتم ذلك بواسطة تجار الجملة، ونصف الجملة، وتجار التقسيط في الأسواق المركزية بالمدن، أما في البوادي فتتركز حركة الرواج التجاري بالأساس في الأسواق الأسبوعية.
  • تجارة خارجية: تقوم على تصدير فائض المنتوجات الوطنية، واستيراد الحاجيات من الخارج، وتربط بين مختلف بلدان العالم.

2- مقومات التجارة المغربية:

تعتمد التجارة الداخلية على وسائل مواصلات مهمة من الطرق البرية (58 ألف كلم)، والطرق السيارة (620 كلم)، بالإضافة إلى شبكة من خطوط السكك الحديدة (2000 كلم)، أما التجارة الخارجية فتعتمد أساسا على الموانئ التي تعتبر مراكز رئيسية تمر عبرها مبادلات المغرب مع الخارج، حيث تتوفر البلاد على أسطول بحري يساهم ب 26% من الرواج التجاري الخارجي، في حين ما يزال دور المطارات محدودا في عمليات التبادل التجاري.

3- مقارنة بين الصادرات والواردات:

تتميز التجارة الخارجية بالمغرب بكون الصادرات هي عبارة عن مواد خام، وأنصاف منتجات، عكس الواردات التي تغلب عليها مصادر الطاقة، والمواد الغذائية، والمصنوعات الجاهزة، بحيث تفوق الواردات المغربية صادراته سواء من حيث الحجم أو القيمة، مما يؤدي إلى عجز دائم في الميزان التجاري المغربي.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

18 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *