درس التحلي بالمسؤولية: المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف للسنة الثانية إعدادي

مدخل الحكمة «التحلي بالمسؤولية» (المنير في التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

أحمد تلميذ مهذب، وملتزم في سلوكه، لكنه كثير الشكوى من الأوضاع والظروف المادية والعائلية التي يعيش فيها، مما أثر سلبا على ثقته في نفسه وعلى دراسته، فجعلته يحصل على نقط هزيلة.

تحديد الإشكالية:

  • ما هو الإشكال المطروح في الوضعية؟

تحديد المواقف:

  • ما هو موقفكم من سلوك أحمد؟
  • وما هو الموقف الذي كان عليه أن يتخذه؟

النصوص المؤطرة للدرس:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ: لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ.

[صحيح مسلم، كتاب: القدر، باب: في الأمر بالقوة وترك العجز والاستعانة بالله وتفويض المقادير لله]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بأبي هريرة:

أبو هريرة: هو عبد الرحمن بن صخر الدوسي، كناه رسول الله ﷺ بأبي هريرة، ولد سنة 21 ق. هـ، صحابي ومحدث وفقيه وحافظ، أسلم سنة 7 هـ، ولزم النبي ﷺ، وحفظ الحديث عنه، حتى أصبح أكثر الصحابة روايةً وحفظا للحديث النبوي لسعة حفظه، كما يعد أبو هريرة واحدا من أعلام قُرّاء الحجاز، حيث تلقّى القرآن عن النبي ﷺ، وتولى ولاية البحرين في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وبعدها لزم المدينة المنورة يُعلّم الناس الحديث النبوي، ويُفتيهم في أمور دينهم حتى وفاته سنة 59 هـ..

2 – التعريف بالإمام مسلم:

الإمام مسلم: أبو الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري، ولد بمدينة نيسابور سنة 206 هـ وتوفى بها سنة 261 هـ، ويعد أحد أئمة الحديث وحفاظه، روى نحو 7275 حديثا، اشتهر بكتابه «الصحيح».

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 3.

رابط التحميل من موقع البستان

14 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *