درس العبادة غاية الخلق: شمول العبادة لمناحي الحياة للسنة الثانية إعدادي

مدخل الاستجابة “العبادة غاية الخلق” (مرجع المنير في التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

قد يعتقد بعض الناس أن مجال العبادة في حياتهم لا يتجاوز ممارسة الشعائر التعبدية، أما باقي مناحي الحياة فلا دخل فيها للدين.

  • فما رأيك في هذا الاعتقاد؟
  • وما مفهوم وأهمية العبادة في الإسلام؟

النصوص المؤطرة للدرس:

النص الأول:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ۩ وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ ۩ وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ ۩ فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا﴾.

[سورة النجم، الآيات: 58 – 61]

النص الثاني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ﴾.

[سورة الذاريات، الآية: 56]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بسورة النجم:

سورة النجم: مكية، وعدد آياتها 62 آية، ترتيبها 53 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الإخلاص”، يدور محور السورة حول موضوع الرسالة في إطارها العام، وموضوع الإيمان بالبعث والنشور وصدق الرسول ﷺ والتوحيد وقدرة الله.

2 – التعريف بسورة الذاريات:

سورة الذاريات: مكية، وعدد آياتها 60 آية، ترتيبها 51 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الأحقاف”، سميت بهذا الاسم لافتتاح السورة بأسلوب القسم، حيث أقسم الله سبحانه وتعالى بالذاريات (ويقصد بها الرياح)، يدور محور السورة حول قضايا العقيدة وترسيخ دعائم الإيمان.

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • أفمن هذا الحديث: أي القرآن.
  • تعجبون وتضحكون: أي تعجبون تكذيباً به، وتضحكون سخرية منه.
  • سامدون: غافلون ولاهون.
  • فاسجدوا: ضعوا جباهكم على الارض.
  • واعبدوا: أطيعوا الله في أوامره واجتناب نواهيه..

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  1. ذمه تعالى الضحك والانغماس في الشهوات، وترغيبه في البكاء من خشيته سبحانه وتعالى، وأمره بعبادته.
  2. بيان الآية الكريمة الغاية من الخلق وهي عبادة الله تعالى.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

63 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *