درس الوحي: تعريفه وصوره للسنة الثانية إعدادي

مدخل التزكية «الوحي: تعريفه وصوره» (المنير في التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

بينما أحمد وعلي ويوسف يراجعون سورة النجم، استوقفتهم كلمة “الوحي” في قوله تعالى: ﴿إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى ۩ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى﴾، فقال أحمد: الوحي هو نزول جبريل عليه السلام للنبي ﷺ وتعليمه القرآن. في حين أجاب علي: أن الوحي إنما هو مجموع الأحلام التي كان يحلم بها النبي ﷺ وهو نائم. بينما اعتبر يوسف: أن الوحي نوع من الهلوسة والجنون.

تحديد الإشكالية:

  • ما هو الإشكال المطروح في الوضعية؟

تحديد المواقف:

  • ما رأيكم في كلام أحمد؟
  • وهل تتفقون مع علي في الرأي؟
  • وهل كان يوسف مصيبا في وجهة نظره؟

النصوص المؤطرة للدرس:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ۩ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى ۩ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ۩ إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى ۩ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى﴾.

[سورة النجم، الآيات: 1 – 5]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بسورة النجم:

سورة النجم: مكية، وعدد آياتها 62 آية، ترتيبها 53 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الإخلاص”، يدور محور السورة حول موضوع الرسالة في إطارها العام، وموضوع الإيمان بالبعث والنشور وصدق الرسول ﷺ والتوحيد وقدرة الله.

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • والنجم إذا هوى: قسم بالنجم إذا سقط.
  • ما ضل: ما حاد عن الحق.
  • صاحبكم: محمد رسول الله ﷺ.
  • ما غوى: ما ترك طريق الحق وزاغ عنه.
  • شديد القوى: جبريل عليه السلام.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  • تأكيد الله تعالى أن القرآن إنما هو وحي من الله تعالى أنزل على محمد ﷺ بواسطة جبريل عليه السلام.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

11 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *