درس اليقظة الفكرية بالمشرق العربي للسنة الأولى باكالوريا علوم

اليقظة الفكرية بالمشرق العربي

تقديم إشكالي:

شهد المشرق العربي خلال القرن 19م نهضة فكرية وثقافية عرفت باسم اليقضة الفكرية، استهدفت الخروج من التخلف نحو التقدم والحداثة.

  • فما هي عوامل انبعاث اليقظة الفكرية بالمشرق العربي خلال القرن 19م؟
  • وما أهم التيارات الفكرية؟
  • وما هي مبادئها؟
  • ومن هم روادها؟
  • وما دور اليقظة الفكرية في التحولات التي عرفها المشرق العربي؟

І – عوامل انبعاث اليقظة الفكرية بالمشرق العربي خلال القرن 19م:

1 – ساهمت عدة عوامل في ظهور اليقظة الفكرية بالشام:

اليقظة الفكرية: هي مجموع التحولات الفكرية التي شهدها المشرق العربي خلال القرن 19م، وتزعمها مفكرون سلفيون وآخرون علمانيون متناقضين من حيث المبادئ والأراء، وانطلقت هذه الحركة بفعل عوامل سياسية واقتصادية واجتماعية:

  • العوامل السياسية: الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798م، وضعف السلطة العثمانية وعدم قدرتها على التحكم في المناطق الخاضعة لها، وفشل الإصلاحات العثمانية لسنة 1839م، وتزايد الأطماع الأوربية على الإمبراطورية العثمانية، وظهور الإصلاحات السياسية في كل من تونس ومصر، والتعصب للعنصر التركي على حساب تهميش باقي اللأجناس (سياسة التتريك)، واحتلال الجزائر سنة 1830م، والخوف من سقوط بلدان أخرى تحت الاستعمار.
  • العوامل الثقافية: عودة البعثات الطلابية المصرية من الغرب مشبعة بأفكار حداثية ومتنورة، وظهور المدارس، وإدخال المطبعة، وظهور الصحافة، والانفتاح على الفكر الغربي عن طريق الترجمة، وظهور الجمعيات الثقافية (الجمعية العلمية السورية)، وإحياء اللغة العربية وقواعدها، وشيوع قيام التسامح بين الأجناس العربية رغم اختلاف ديانتهم.
  • العوامل الاجتماعية: نمو طبقة وسطى في سوريا ولبنان ومصر شجعت الثقافة، وتزايد الشعور القومي في مواجهة سياسة التتريك، والدعوة إلى تعليم المرأة، وتزايد نشاط البعثات المسيحية.

2 – انتقل إشعاع اليقظة الفكرية إلى مصر بسبب عدة عوامل:

  • عوامل داخلية: تتمثل في الإصلاحات التي قام بها محمد علي بعد وصوله للسلطة سنة 1805م، حيث ساهم في جلب الخبرة الأوربية، وتحديث الاقتصاد، وبناء المدارس ودعم التعليم، وإرسال البعثات الطلابية إلى أوربا، وتشجيع حركة الترجمة.
  • عوامل خارجية: تتمثل في الحملة الفرنسية على مصر، وإدخال المطبعة، ومساهمة مفكري الشام في نقل مركز اليقظة الفكرية إلى مصر، حيث قاموا بإنشاء مؤسسات صحفية (جريدة الأهرام، والوقائع المصرية)، ومن أبرز مؤسسي اليقظة الفكرية بمصر، هناك: رفاعة الطهطاوي الذي تأثر بالفكر الغربي والديني، ونادى بتعليم المرأة، ومشاركتها الرجل في العمل، وإقامة نظام سياسي ديموقراطي يكون فيه الشعب هو رمز السيادة.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

3 تعليقات

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *