درس حديث: «عليكم بالصدق» للسنة الأولى إعدادي

مدخل الخكمة «حديث: «عليكم بالصدق» (في رحاب التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

اعترف مصطفى أمام القاضي في المحكمة بأنه كان سببا في ضياع مبلغا من المال من الشركة التي يعمل بها بسبب جهله وسوء تصرفه، ملتمسا من مدير الشركة أن يقدر موقفه ويعفو عنه لأنه اجتهد فاخطأ، لكن صديقه أحمد لام على صنيعه، متهما إياه بالبلادة والغفلة،وانه سيتعرض لسوء العاقبة نتيجة تهوره والتسرع في اعترافه.

  • فما موقفك من سلوك مصطفى؟ وهل يعد بلادة وغفلة، أم صدقا وإخلاصا؟
  • كيف ستتصرف إذا كنت صاحب الشركة إزاء مصطفى بعد أن كان صادقا واعترف بخطئه؟
  • وما عاقبة كل من الصدق والكذب في الحياة الفردية والجماعية للإنسان؟

النصوص المؤطرة للدرس:

عَنْ عَبْدُ اللَّهِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: «عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ، وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ، حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا، وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ، وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ، حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا﴾.

[صحيح مسلم، كتاب: البر والصلة، باب: قبح الكذب وحسن الصدق وفضله]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بعبد الله بن مسعود:

عبد الله بن مسعود: أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود الهُذلي، حليف بني زهرة، صحابي جليل، وفقيه الأمة، وأحد الأوائل المهاجرين، حيث هاجر الهجرتين وصلى على القبلتين، وأول من جهر بقراءة القرآن، تولى قضاء الكوفة وبيت المال في خلافة عمر وصدر من خلافة عثمان، توفي سنة 32 هـ.

2 – التعريف بصحيح مسلم:

صحيح مسلم: هو أحد أهم كتب الحديث النبوي عند المسلمين من أهل السنة والجماعة، ويعتبرونه ثالث أصحّ الكتب على الإطلاق بعد القرآن الكريم ثمّ صحيح البخاري، ويعتبر أحد كتب الجوامع وهي ما تحتوي على جميع أبواب الحديث من عقائد وأحكام وآداب وتفسير وتاريخ ومناقب ورقاق وغيرها، جمعه أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري، وتوخّى فيه ألا يروي إلا الأحاديث الصحيحة التي أجمع عليها العلماء والمحدّثون، فاقتصر على رواية الأحاديث المرفوعة وتجنب رواية المعلقات والموقوفات وأقوال العلماء وآرائهم الفقهية، إلا ما ندر، أخذ في جمعه وتصنيفه قرابة خمس عشرة سنة، وجمع فيه أكثر من ثلاثة آلاف حديث بغير المكرر، وانتقاها من ثلاثمائة ألف حديث من محفوظاته.

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • الصدق: تطبيق القول على الواقع.
  • يهدي إلى البر: يقود صاحبه إلى فعل الخير.
  • يتحرى الصدق: يداوم عليه.
  • الفجور: كل فعل قبيح منكر.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  1. دعوة الرسول ﷺ إلى الصدق وبيان أثره الطيب، وتحذيره من الكذب وبيان أثره القبيح.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

11 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *