درس حق الله: التوحيد والإخلاص للسنة الأولى إعدادي

مدخل القسط «حق الله: التوحيد والإخلاص» (في رحاب التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

نوفل يملك محلا لبيع الأجهزة الإلكترونية، وحتى يصدقه المشتري يكثر من الحلف بغير الله، فيقول مثلا: وحق اسم جدي، وحق هذا الطعام …، فقال له المشتري: لا ينبغي أن تحلف باسم جدك، الحلف لا يكون إلا بالله، فكن مخلصا لله ولا تحلف إلا به.

  • فما رأيك فيما سمعت؟
  • وهل الحلف بغير الله كالحلف بالجد يناقض التوحيد أم اعتراف بفضل الجد ومكانته؟

الفرضيات:

  • الحلف بالجد يناقض التوحيد.
  • الحلف بالجد اعتراف بفضل الجد ومكانته.

النصوص المؤطرة للدرس:

النص الأول:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ۝ اللَّهُ الصَّمَدُ ۝ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ۝ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴾.

[سورة الإخلاص، الآيات: 1 – 4]

النص الثاني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ۝ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ﴾.

[سورة ق، الآيتان: 31 –  32]

النص الثالث:

عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: كُنْتُ رِدْفَ رَسُولِ اللّهِ ﷺ عَلَى حِمَارٍ يُقَالُ لَهُ عُفَيْرٌ، فَقَالَ: «يَا مُعَاذُ، هَلْ تَدْرِى حَقَّ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ وَمَا حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّه؟». قُلْتُ: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «فَإِنَّ حَقَّ اللَّهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلاَ يُشْرِكُوا بِه شَيْئاً، وَحَقَّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ أَنْ لاَ يُعَذِّبَ مَنْ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً».

[رواه البخاري، كتاب: الجهاد والسير]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بسورة الإخلاص:

سورة الإخلاص: مكية، وعدد آياتها 4 آيات، ترتيبها 112 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الناس”، سميت بهذا الاسم ‏لما ‏فيها ‏من ‏التوحيدِ، ‏ولذا ‏سميت ‏أيضا: “‏سورة ‏الأساس”، ‏و”قل ‏هو ‏الله ‏أحد‏”‏، ‏و”سورة التوحيد‏‏”، ‏و”سورة الإيمان” ‏وغير ‏ذلك ‏الأسماء، يدور محور السورة حول صفة الله تعالى، الجامع لصفات الكمال، والمتنزه عن صفات النقص، وعن المجانسة والمماثلة.

2 – التعريف بمعاذ بن جبل:

معاذ بن جبل: هو أبو عبد الرحمن معاذ بن جبل، صحابي جليل، وأحد السبعين رجلا الذين شهدوا بيعة العقبة الثانية من الأنصار، وقد أسلم وهو ابن 18 سنة، وقد تفقه في دين الله، فوصفه الرسول ﷺ بأنه أعلم الناس بالحلال والحرام، بعثه الرسول ﷺ إلى اليمن ليعلم الناس ويفقهم ويكون قاضيا في المنازعات التي تقع بينهم، توفي رضي الله عنه سنة 18هـ.

3 – التعريف بالإمام البخاري:

الإمام البخاري: هو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، ولد ببخارى سنة 194 هـ، من أهم علماء الحديث وعلوم الرجال والجرح والتعديل والعلل عند أهل السنة والجماعة، له مصنفات كثيرة، أبرزها كتاب «الجامع الصحيح» المشهور باسم «صحيح البخاري» الذي يعد أوثق الكتب الستة الصحاح، والذي أجمع علماء أهل السنة والجماعة على أنه أصح الكتب بعد القرآن الكريم، وقد توفي في إحدى قرى سمرقند سنة 256 هـ.

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • أحد: واحد لا شريك له.
  • كفؤا: نظيرا وشبيها
  • أزلفت: قربت وأدنيت.
  • ردف: راكبا خلفه.
  • حق الله: ما أوجبه الله على عباده.
  • حق العباد: أجر العباد وثوابهم عند الله.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  1. وجوب الجزم اعتقادا وعملا بوحدانية الله تعالى وكمال صفاته.
  2. إكرام الله تعالى عباده المتقين بالجنات النعيم.
  3. بيان الحديث الشريف حق الله على العباد، وحق العباد على الله.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

57 تعليق

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *