درس ضوابط فهم النص الشرعي (القرآن والسنة) للسنة الثانية باكالوريا

مدخل الاستجابة: «ضوابط فهم النص الشرعي» (في رحاب التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

من خصائص النصوص الشرعية أن الله تعالى قد تكفل بحفظها، إذ هي الحجة التي أنزلها الله على خلقه، فضلا على أنها هي طريق التحليل والتحريم ومعارضتها تقدح في الإيمان، ولفهمها الفهم الصحيح، يبقى من الضروري الجمع بين ظواهر النصوص ومعانيها عند تفسيرها، وذلك في اعتدال دون غلو ولا تقصير، ولكي يتم التعامل مع النص الشرعي بصورة صحيحة لابد أن نحفظ له قداسته وخصوصيته ومكانته، ومعرفة خصائصه وضوابط فهمه، خصوصا مع ما يعيشه العالم الإسلامي اليوم من فوضى على مستوى الفتوى الفقهية وإصدار الأحكام، ولعل السبب في ذلك راجع إلى غياب الضوابط المنهجية في فهم مراد الله تعالى من النصوص الشرعية.

  • فكيف يمكن تجاوز هذا الأمر؟

النصوص المؤطرة للدرس:

النص الأول:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ﴾.

 [سورة آل عمران، الآية: 7]

النص الثاني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿ … وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ …﴾.

 [سورة النساء، الآية: 83]

قراءة النصوص ودراستها:

I – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – قاموس المفاهيم الأساسية:

  • الكتاب: القرآن الكريم.
  • محكمات: واضحات لا احتمال فيها ولا اشتباه.
  • أم الكتاب: أصل القرآن الكريم التي يرد إليها غيرها من المتشابه.
  • متشابهات: خفيات استأثر الله بعلمها، أو لا تتضح إلا بنظر دقيق.
  • زيغ: مَيْلٌ وانحرَافٌ عن الحق.
  • تأويله: تَفسيرِه بما يُوافِق أَهواءهم.
  • يستنبطونه: يستخرجون معناه وحكمه.
  • إلى الرسول: الرجوع إلى السنة النبوية.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  1. إخبار الله تعالى بتضمن القرآن الكريم لمجموعة من الأحكام البينة والواضحة، وأحكام ومعاني أخرى تحتاج الرجوع إلى أهل العلم لتفسيرها، مع النهي التام عن إتباع أهل التأويل الخاطئ الذين يرغبون في زرع الفتنة، وتغيير مفردات القرآن الكريم.
  2. الدعوة إلى رد المسائل والقضايا المتنازع في حكمها إلى السنة النبوية واجتهادات العلماء.

اضغط لى الصفحة التالي لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 3.

رابط لتحميل من موقع البستان

أعلمني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments