درس غزوتا بدر وأحد: دروس وعبر للجذع المشترك

مدخل الاقتداء: «غزوتا بدر وأحد: دروس وعبر» (في رحاب التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

في ظل ما تعيشه الدول الإسلامية من تفكك وضعف وسقوط الواحدة تلو الأخرى، سأل أحد التلاميذ أستاذه، هل حقا أن الأمة الإسلامية لا طاقة لها بالغرب، ولا فرصة لها في النصر؟ فأجابه الأستاذ: إن المسلمين لو فهموا الدروس جيدا من غزوتي بدر وأحد لعادوا لسكتهم الصحيحة من القوة والنصر.

  • فما موقفكم مما قاله الأستاذ؟ ولماذا؟

النصوص المؤطرة للدرس:

النص الأول:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ۝ إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيَكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاثَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُنزَلِينَ  ۝ بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِينَ ۝ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ﴾.

[سورة آل عمران، الآيات: 123 – 126]

النص الثاني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴾.

[سورة آل عمران، الآية: 152]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بسورة آل عمران:

سورة آل عمران: مدنية، وعدد آياتها 200 آية، ترتيبها 3 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الأنفال”، سميت بهذا الاسم لورود ذكر قصة أسرة “آل عمران” والد مريم أم عيسى عليهما السلام فيها، وما تجلى فيها من مظاهر القدرة الإلهية بولادة مريم لعيسى عليهما السلام، وقد اشتملت هذه السورة على ركنين هامين من أركان الدين، هما: ركن العقيدة وإقامة الأدلة والبراهين على وحدانية الله تعالى، وركن التشريع وبخاصة فيما يتعلق بالمغازي والجهاد في سبيل الله.

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • أذلّةٌ: الذليل: الضعيف والمهان، وسموا بذلك في الآية لقلة عَدَدهم وعُدَتهمْ.
  • أن يمِدّكم: يقوّيكم ويعينكم يوم بدر.
  • يأتوكم: أي المشركون.
  • فورهم هذا: ساعتهم هذه بلا إبطاء.
  • مسوّمين: مُعلنين أنفسهم أو خيلهم بعلامات.
  • إلا بشرى لكم: البشرى: الخبر السار الذي يتهلل له الوجه بالبشر والطلاقة.
  • ولتطمئن به قلوبكم: اطمئنان القلوب سكونها، وذهاب الخوف والقلق عنها.
  • صدقكم الله وعده: أنجزكم ما وعدكم.
  • بإذنه: بإذنه لكم في قتالهم وبإعانته لكم على ذلك.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  1. دور الصبر والتقوى والطاعة الكاملة في انتصار المسلمين في بدر.
  2. أثر مخالفة أوامر الله ورسوله عليه السلام في انهزام المسلين في أحد.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 3.

رابط التحميل من موقع البستان

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *