درس التوحيد وأدلته للجذع للمشترك

مدخل التزكية «التوحيد وأدلته» (في رحاب التربية الإسلامية)

وضعية الانطلاق:

لا زالت عقول الناس تختلجها شكوك وأوهام في حق الله تعالى، ولا زالت عقائد الناس مختلفة بين من يؤمن بالأصنام، ومن يؤمن بالله من أتباع الديانات السماوية السابقة، مع الشرك به ونسبة الولد إليه، وبين منكر لوجود خالق ومنكر للدين كله.

  • كيف تناقشهم بالحجة والبرهان وتبين فساد عقيدتهم؟

النصوص المؤطرة للدرس:hgkz hgH;gM

النص الأول:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾.

[سورة آل عمران، الآية: 18]

النص الثاني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ۩ أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لّا يُوقِنُونَ﴾.

[سورة الطور، الآيتان: 33 – 34]

النص الثالث:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ۩ اللَّهُ الصَّمَدُ ۩ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ۩ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴾.

[سورة الإخلاص]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بسورة آل عمران:

سورة آل عمران: مدنية، وعدد آياتها 200 آية، ترتيبها 3 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الأنفال”، سميت بهذا الاسم لورود ذكر قصة أسرة “آل عمران” والد مريم أم عيسى عليهما السلام فيها، وما تجلى فيها من مظاهر القدرة الإلهية بولادة مريم عيسى عليهما السلام، وقد اشتملت هذه السورة على ركنين هامين من أركان الدين، هما: ركن العقيدة وإقامة الأدلة والبراهين على وحدانية الله جل وعلا، وركن التشريع وبخاصة فيما يتعلق بالمغازي والجهاد في سبيل الله.

2  – التعريف بسورة الطور:

سورة الطور: مكية، وعدد آياتها 49 أية، ترتيبها 52 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة السجدة”، سميت بهذا الاسم نسبة إلى جبل الطور الذي كلم الله تعالى عليه موسى عليه السلام، وهي من السور المكية التي تعالج موضوع العقيدة الإسلامية، وتبحث في أصول العقيدة، وهي: الوحدانية، الرسالة، البعث، والجزاء.

3  – التعريف بسورة الإخلاص:

سورة الإخلاص: مكية، وعدد آياتها 4 آيات، ترتيبها 112 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الناس”، سميت بهذا الاسم ‏لما ‏فيها ‏من ‏التوحيدِ، ‏ولذا ‏سميت ‏أيضا: “‏سورة ‏الأساس”، ‏و”قل ‏هو ‏الله ‏أحد‏”‏، ‏و”سورة التوحيد‏‏، ‏و”سورة الإيمان” ‏وغير ‏ذلك من ‏الأسماء، يدور محور السورة حول صفة الله جل وعلا، الواحد الأحد، الجامع لصفات الكمال، المقصود على الدوام، الغني عن كل ما سواه، المتنزه عن صفات النقص وعن المجانسة والمماثلة.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

3 تعليقات

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *