درس الجزاء: الجنة والنار للجذع المشترك

مدخل التزكية: «الجزاء: الجنة والنار» (في رحاب التربية الإسلامية)

الوضعية المشكلة:

عند زيارتك لأحد أقاربك لاحظت أن أحد أبنائه يدخن، كما أنه لا يصلي، فلما سألت أخاه، قال: إن والده قد أعطاه كامل الحرية في التصرف، ولا يحب مضايقته بكثرة النصائح والتوجيهات حتى لا يكرهه.

  • فما موقفك من ذلك؟ ولماذا؟

النصوص المؤطرة للدرس:

النص الأول:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ۝ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ﴾.

[سورة الملك، الآيتان: 01 – 02]

النص الثاني:

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ۝ إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ ۝ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ ۝ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ۝ وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ۝ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ۝ وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ ۝ وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ ۝ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ ۝ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ﴾.

[سورة القلم، الآيات: 46 – 55]

النص الثالث:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ إِلَّا مَنْ أَبَى»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَنْ يَأْبَى؟ قَالَ: «مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى».

 [رواه البخاري]

قراءة النصوص ودراستها:

I – توثيق النصوص والتعريف بها:

1 – التعريف بسورة الملك:

سورة الملك: مكية، وعدد آياتها 30 آية، ترتيبها 67 في المصحف الشريف، نزلت بعد “سورة الطور”، ميت ‏بهذا ‏الاسم ‏لاحتوائها ‏على ‏أحوال ‏الملك ، ‏سواء ‏كان ‏الكون ‏أم ‏الإنسان ‏، ‏وأن ‏ذلك ‏ملك ‏الله ‏تعالى، يدور محور السورة حول العقيدة وأصولها الكبرى، حيث تناولت أهدافا رئيسية ثلاثة، وهي: إثبات عظمة الله وقدرته على الأحياء والأمانة، وإقامة الأدلة والبراهين على وحدانية رب العالمين، ثم بيان عاقبة المكذبين الجاحدين للبعث والنشور.

II – نشاط الفهم وشرح المفردات:

1 – شرح المفردات والعبارات:

  • بيده الملك: أي ملك السماوات والأرض.
  • ليبلوكم: ليختبركم.
  • الساعة: المقصود يوم القيامة.
  • أدهى وأمر: أمرها عظيم وأشد مرارة لهولها.
  • ضلال: حيدة عن الحق.
  • سعر: نار تتأجج بهم وتحرقهم.
  • سقر: من أسماء جهنم (شديدة الحرارة).
  • خلقناه بقدر: أي صادر عن علمه وقدرته وإرادته تعالى.
  • أشياعكم: أتباعكم وأشباهكم في الكفر.
  • الزبر: اللوح المحفوظ.
  • مستطر: أي مكتوب.
  • نهر: ضياء و سعة.
  • مقعد صدق: مجلس حق لا لغو فيه ولا تأثيم وهو الجنة.
  • مليك مقتدر: يقدر على ما يشاء.

2 – مضامين النصوص الأساسية:

  • بيان الله تعالى أن الابتلاء والاختبار هو غاية خلق الحياة والموت.
  • تأكيده تعالى أن الساعة أمر حاصل، ووصفه نعيم أهل الجنة وحال أهل الكفر في النار.
  • طاعة الرسول ﷺ طريق مضمون لدخول الجنة.

اضغط على الصفحة التالية لمتابعة القراءة. أنت الآن بالصفحة 1 من 2.

رابط التحميل من موقع البستان

2 تعليقان

هل لديك تعليق؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *